السبت - 15 يونيو 2024
السبت - 15 يونيو 2024

«أبوظبي» يهبط دون 5000 نقطة ومؤشر دبي يفقد 1.2%

«أبوظبي» يهبط دون 5000 نقطة ومؤشر دبي يفقد 1.2%
ميشيل غاوي - دبي

تراجع سوقا دبي وأبوظبي الماليان بنسبة 1.2 في المئة و1.75 في المئة على التوالي أمس، بضغط من الأسهم القيادية التي تأثرت سلباً بهبوط وول ستريت في الجلسة السابقة، وبتداول أسعار النفط قرب أدنى مستوياته في أشهر عدة.

وتراجع مؤشر ناسداك نحو 3.3 في المئة في جلسة أمس الأول، فيما فقد مؤشر داو جونز نحو 1.6 في المئة.


وفي هذا السياق، اعتبر المحلل المالي ومدير شركة مايندكرافت فادي غطيس أن عدوى الأسواق العالمية أصابت الأسهم المحلية في جلسة أمس.


وأكد أن هذا الارتباط نفسي بالدرجة الأولى، موضحاً أن التراجع الراهن للأسهم المحلية مبالغ فيه.

وأكد أن تقلبات الأسواق المحلية أخافت المؤسسات والأجانب الذين أقبلوا على البيع بكثافة في سوق دبي.

وفي هذا الإطار، بلغ صافي استثمار الأجانب في سوق دبي نحو 34 مليون درهم كمحصلة بيع، وصافي استثمار المؤسسات 17.3 مليون درهم كمحصلة بيع أيضاً.

وهبط سوق دبي نحو 1.21 في المئة إلى 2750 نقطة، بالتزامن مع تراجع السيولة إلى 151.3 مليون درهم، مقارنة مع 193.2 مليون درهم في الجلسة السابقة. وفقد قطاع العقار 1.48 في المئة بعد نزول سهم إعمار 1.64 في المئة.

وتراجع قطاع البنوك واحداً في المئة بعد هبوط سهم بنك الإمارات دبي الوطني نحو 2.05 في المئة، وسهم بنك دبي الإسلامي نحو 0.2 في المئة. وانخفض قطاع النقل 1.6 في المئة، وقطاع الخدمات المالية 1.06 في المئة.

من جهته، أكد المحلل المالي حسام الحسيني أن الأسهم القيادية المتمثلة بسهم إعمار ودبي الإسلامي في دبي، وبسهم أبوظبي الأول في سوق العاصمة، هي التي قادت الأسهم للتراجع، مضيفاً أن التراجع في جلسة أمس لم يسببه المضاربون، بل سببه المستثمرون بالدرجة الأولى.

ولفت إلى زيادة المخاوف المتعلقة بوضع الأسواق العالمية ومسار وول ستريت.

وهوى سوق أبوظبي 1.75 في المئة إلى 4991 نقطة بالتزامن مع تراجع السيولة إلى 233.4 مليون درهم، مقارنة مع نحو 338 مليون درهم في الجلسة السابقة.

ونزل قطاع البنوك 1.66 في المئة بعد هبوط سهم بنك أبوظبي الأول 2.2 في المئة.

ونزل قطاع العقار 1.9 في المئة بعد تهاوي سهم رأس الخمية العقارية 4.74 في المئة، وتراجع قطاع الاتصالات 2.2 في المئة، وفقد قطاع الطاقة 2.62 في المئة، بعد هبوط سهم دانة 3.64 في المئة.

وفي هذا الإطار، بلغ صافي استثمار الإماراتيين نحو 17 مليون درهم كمحصلة بيع، وصافي استثمار الأفراد 9.6 مليون درهم كمحصلة بيع أيضاً.