السبت - 15 يونيو 2024
السبت - 15 يونيو 2024

الاتحادية للرقابة النووية.. 65 % نسبة التوطين و22 عملية تفتيش في «براكة» 2018

الاتحادية للرقابة النووية.. 65 % نسبة التوطين و22 عملية تفتيش في «براكة» 2018

__0_22318500 1542806790-1542806790(1)

وصلت نسبة الموظفين الإماراتيين في الهيئة الاتحادية للرقابة النووية إلى أكثر من 65 في المئة من إجمالي الموظفين البالغ عددهم 235 موظفاً.

وأوضح المدير العام للهيئة الاتحادية للرقابة النووية كريستر فيكتورس حرص الدولة على بناء القدرات الإماراتية الوطنية في قطاع الطاقة النووية.

وأعرب عن فخره «بتخريج مجموعة من موظفي الهيئة بعد حصولهم على شهادة اعتماد (مشغل مفاعلات أول) حيث يساعد هذا البرنامج التدريبي الموظفين على اكتساب المعرفة عن إدارة وتشغيل غرفة التحكم في محطة الطاقة النووية». وقال إنه «في ظل التزامنا بضمان تحقيق أعلى مستويات الأمن والأمان في محطات براكة للطاقة النووية، لا تزال الهيئة قيد مراجعة طلب إصدار رخصة التشغيل الذي تقدمت به شركة نواة للطاقة للوحدتين الأولى والثانية للمحطة في منطقة الظفرة».


وأشار إلى أن الهيئة أجرت 2018 أكثر من 22 عملية تفتيش في محطة براكة للطاقة النووية، لافتاً إلى أنها قدمت العام الجاري التقرير الوطني الثالث حول التزامات الإمارات في الاتفاقية المشتركة بشأن أمان التصرف في الوقود المستهلك وأمان التصرف في النفايات المشعة والتي عقدت اجتماعها في مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وأضاف أن الهيئة أصدرت 21 لائحة و14 دليلاً إرشادياً وواصلت 2018 صياغة وتحديث عدد من اللوائح والإرشادات وفقاً للإطار الرقابي للهيئة الذي يغطى خمس سنوات.


وأكد أن الهيئة أصدرت في 2018 أكثر من 413 ترخيصاً للقيام بمزاولة أنشطة تستخدم مواد خاضعة للرقابة في مجالات شتى، كما قامت بإصدار أكثر من 70 ترخيصاً يتعلق بنقل المواد النووية وغيرها. وأشار إلى أن الهيئة، وبحلول نوفمبر الجاري نفذت أكثر من 616 عملية تفتيش في الدولة، حيث غطت المنشآت المواد النووية أو المشعة الخاضعة للرقابة إضافة إلى المنشآت الصناعية والطبية.

وقال إن الهيئة الاتحادية للرقابة النووية حصلت على شهادة «أيزو 27001 لإدارة أمن المعلومات» الصادرة عن المنظمة الدولية لتوحيد المقاييس «الأيزو» وذلك لالتزامها بأعلى مستويات أمن وجودة المعلومات وتميزها. وأوضح أنه وفي إطار أولويات الهيئة لـ 2019، «سيكون تركيزنا على المهام الرئيسة والتي تشمل الأمن والأمان وحظر الانتشار النووي والتعليم والتدريب كما سنركز الجهود على المرحلة الانتقالية لتشغيل محطة براكة للطاقة النووية وإدارة الوقود النووي المستهلك وتعزيز التعاون الوطني والدولي كما نتبنى في عملنا الابتكار والذكاء الاصطناعي لدعم جهود الحكومة الاتحادية في هذا الشأن».