السبت - 22 يونيو 2024
السبت - 22 يونيو 2024

شركات نفط أمريكية تبدي اهتماماً بمشروعات بحرية في مصر

قال وزير البترول المصري طارق الملا إن بلاده ترى اهتماماً متزايداً من شركات الطاقة الأمريكية بتطوير مواردها البحرية من النفط والغاز الطبيعي، وتتوقع مشاركة تلك الشركات في جولتي عطاءات قبل نهاية العام.

وبرزت مصر بوصفها نقطة جذب لشركات الطاقة الأجنبية بعد سلسلة من الاكتشافات الضخمة في السنوات الأخيرة، كان من بينها حقل ظهر البحري العملاق الذي يقدر حجم ما به من غاز طبيعي بنحو 30 تريليون قدم مكعبة.

وأضاف الملا أن مصر تريد أن تصبح مركزاً إقليمياً لتجارة الغاز بعدما حققت هدفها من الاكتفاء الذاتي، لكنها ستركز على الوفاء بالتزاماتها الحالية، ومن بينها عقد لتوريد الغاز للأردن، حالما تستأنف التصدير.


وعلى الرغم من إحجامه عن ذكر أسماء أصحاب العروض المحتملين، قال الملا إن هناك «زيادة في الإقبال من شركات أمريكية مختلفة، وسنرى هذا بشكل عملي عند انتهاء جولات العطاءات وتقديم العروض».


أضاف «هذا سيكون دليلاً على اهتمامهم».

وأشار الملا إلى أن من المقرر أن يتم في 29 نوفمبر الجاري إغلاق باب تقديم عروض للتنقيب عن النفط والغاز بمناطق الامتياز البحرية في البحر المتوسط واستغلالهما تحت عناية الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) .

وأردف أن من المقرر بدء جولة عطاءات ثانية لمناطق امتياز في البحر الأحمر قبل نهاية العام. وكان الملا التقى بمساعد وزير الخارجية الأمريكي لموارد الطاقة فرانسيس فانون في القاهرة الأسبوع الماضي.

وقال مسؤولون ومصادر في قطاع النفط العام الماضي إن شركة إكسون موبيل تدرس الاستثمار بقوة في قطاع النفط والغاز المصري سعياً منها لتكرار النجاح الذي حققه منافسون في البلاد وتعزيز احتياطاتها.

وسلط الملا الضوء على العمليات التي تقوم بها شركات أمريكية من بينها أباتشي التي تقوم حالياً بعمليات تنقيب وإنتاج بري.

وذكر الوزير «نود أن نجذب المزيد من الشركات في قطاع النفط والغاز البحري وأعتقد أن هذا، مع فتح المنطقة الحدودية الجديدة مثل البحر الأحمر، ومع ما نتحدث عنه الآن في جولات عطاءات إيجاس و(الهيئة المصرية العامة للبترول التابعة للدولة)، يجذب في الحقيقة اهتمام شركات أمريكية كثيرة».

وقال الملا من قبل إن مصر تسعى لجذب استثمارات أجنبية بنحو عشرة مليارات دولار في قطاع النفط والغاز خلال السنة المالية التي بدأت في يوليو 2018.