الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

منصة نفط تابعة لشركة توتال الفرنسية في كاومنو نورتي قبالة سواحل أنغولا في المحيط الأطلسي. (أ ف ب)

منصة نفط تابعة لشركة توتال الفرنسية في كاومنو نورتي قبالة سواحل أنغولا في المحيط الأطلسي. (أ ف ب)

موسكو والرياض تتفقان على خفض إنتاج النفط

اتفقت موسكو والرياض على إعادة التوازن لأسواق النفط العالمية، وعلى خفض الإنتاج للحد من تدهور الأسعار.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعد لقائه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أمس الأول، في قمة مجموعة العشرين التي اختتمت فعالياتها في العاصمة الأرجنتينية، أنه لا توجد لديه أرقام محددة بشأن التخفيضات المحتملة في الإنتاج، لكنه أكد أن روسيا ستواصل المساهمة في خفض الإنتاج العالمي.

وستلتقي الدول الأعضاء بمنظمة أوبك وروسيا ومنتجون آخرون للنفط في فيينا الأسبوع الجاري، لبحث أوضاع السوق النفطي مع تراجع الأسعار بسبب تخمة المعروض، ووسط مخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي وزيادة إمدادات النفط من الولايات المتحدة.

واقترحت السعودية أن تخفض أوبك وحلفاؤها الإنتاج مليون برميل يومياً ابتداء من مطلع العام المقبل لوقف تراجع الأسعار.

وقال بوتين نعم لدينا اتفاق بتمديد اتفاقياتنا لخفض الإنتاج، لكن ليس هناك اتفاق نهائي بشأن الكميات، وسنتوصل لذلك مع السعودية.

وأوضح أنه مهما كان الرقم النهائي فقد اتفقنا على مراقبة الموقف في السوق والرد على ذلك بسرعة.

في سياق متصل، كشفت بيانات أولية صادرة عن وزارة الطاقة الروسية عن تراجع إنتاج روسيا من النفط، وبيّنت أن البلاد أنتجت 11.369 مليون برميل يومياً من النفط الخام والمكثفات خلال الشهر الماضي، بتراجع 0.42 في المئة عن مستويات أكتوبر.

وهذا أول تراجع شهري في إنتاج البلاد من النفط منذ بداية العام.

وفي ظل تراجع سعر خام برنت بأكثر من 30 في المئة منذ مطلع أكتوبر، اتفقت روسيا والسعودية أمس على تنسيق تحركاتهما في سوق النفط للعام المقبل، على أن تقوما بتمديد ما يعرف باسم اتفاق «أوبك بلس».

وعلى الرغم من أن اتفاق الجانبين يفتح الباب لاتفاق خلال الاجتماع المقرر لمنظمة أوبك وكبار المنتجين من خارجها المقرر في فيينا الأسبوع الجاري، فإن التفاصيل، ومن بينها حجم التخفيض المحتمل، لا يزال غير واضح.

وصرّح وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك بأن بلاده تهدف إلى الإبقاء على إنتاج النفط قرب متوسط مستويات أكتوبر حتى نهاية العام.

من جهتها، أظهرت نتائج بيانات رسمية صادرة عن اللجنة الوطنية للإصلاح والتنمية الصينية أن إنتاج النفط الخام في البلاد ارتفع بنسبة 0.3 في المئة على أساس سنوي في أكتوبر الماضي.

وقالت اللجنة في بيان لها إن إنتاج النفط الخام سجّل 16.09 مليون طن في أكتوبر الماضي، فيما كررت البلاد 52.78 مليون طن من النفط الخام، بارتفاع 4.6 في المئة على أساس سنوي.

وتعتبر الصين من أكبر مشتري النفط العالميين، حيث تستورد أكثر من 60 في المئة من حاجتها للنفط.

وفي أكتوبر الماضي، قفز استهلاك الصين من النفط الخام إلى 56.75 مليون طن، بارتفاع 21.3 في المئة على أساس سنوي، كما ارتفعت وارداتها 31.5 في المئة لتسجل 40.8 مليون طن.
#بلا_حدود