الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
No Image Info

اليوم الوطني ينعش السياحة الداخلية

بلغت نسبة الإشغال الفندقي في إماراتي دبي والفجيرة 100 في المئة خلال فترة احتفالات الدولة باليوم الوطني، فيما شهدت المواقع السياحية والأثرية توافد عشرات الآلاف.

إذ أنعشت عطلة العيد الوطني السياحة الداخلية في دبي خصوصاً والدولة عموماً، وشهدت الفنادق والمنتجعات ومختلف الأماكن السياحية فيها، إقبالاً كبيراً من قبل الزوار من مواطنين ومقيمين معاً فضلاً عن السياح الأجانب.

وأوضح عاملون في قطاع السياحة والفنادق في دبي أن نسب الإشغال في الفنادق وصلت إلى 100 في المئة، في الوقت ذاته شهدت حركة الرحلات السياحية إلى المنتجعات والحدائق والمراكز الترفيهية توافد أعداد كبيرة من الزوار.

وقال مدير شركة سلمان للسياحة رعد سلمان، أن السياحة الداخلية حققت إقبالاً كبيراً من مختلف الجنسيات خلال عطلة العيد الوطني، فقد سجلت حجز رحلات السفاري ارتفاعاً بنحو 20 إلى 30 في المئة، فضلاً عن حجوزات المنتجعات والملاهي.

وأوضح أن الإقبال كان من المواطنين والمقيمين على حد سواء، إضافة إلى الزوار من دول مجلس التعاون الخليجي، لافتاً إلى أن الشركة والجهات المنظمة للرحلات لم ترفع الأسعار في ظل المنافسة القوية بين مختلف الفاعلين.

من جهته، قال المدير العام لشركة الأطلس للسفريات راشد النوري، إن عطلة العيد الوطني أثبتت قوة السياحة الداخلية لما تتمتع به من قدرات كبيرة في جميع المجالات، من مدن ملاهٍ وفنادق ومنتجعات، تلبي جميع متطلبات مختلف شرائح المجتمع.

وأشار المدير العام لفندق تماني مارينا وليد العوا، إلى أن نسب الإشغال وصلت خلال العطلة إلى 100 في المئة، وأن نحو 95 في المئة من النزلاء كانوا من السياح الداخليين من مواطنين ومقيمين.

الفجيرة .. مميزات سياحية وأجواء لطيفة

أكد رئيس قطاع السياحة بهيئة الفجيرة للسياحة والآثار أحمد إبراهيم البلوشي أن ارتفاع نسبة السياحة خلال الإجازات الوطنية يعود إلى تفضيل السياح الداخليين لإمارة الفجيرة لما تنفرد به من مميزات سياحية وأجواء لطيفة وأسعار مناسبة تجذب السياح من كافة أنحاء الدولة.

وأشار إلى أن عدد نزلاء الفنادق في إمارة الفجيرة منذ بداية عام 2018 ولغاية شهر سبتمبر بلغ قرابة 600 ألف نزيل، فيما توقع أن يرتفع العدد خلال الربع الأخير من العام الجاري.

وأفاد بأن أغلب السياح في الإمارة من هم من المقيمين في الإمارات الأخرى، إضافة إلى السياح من ألمانيا وروسيا.

من جهتها، أكدت مسؤولة قسم الإرشاد السياحي بهيئة الفجيرة للسياحة والآثار أن السياح من ألمانيا شكلوا ما نسبته 30 في المئة من مجمل السياح من خارج الدولة، فيما بلغت نسبة السياح الروس نحو 20 في المئة.

وذكر سائحون التقتهم «الرؤية» خلال إجازة اليوم الوطني في الفجيرة أن أسباب اختيارهم المدينة وجهة للسياحة تتنوع بين البحر والجبل والتراث والمنتجعات.

وذكر السائح من إمارة دبي محمد البلوشي، أنه يقصد الفجيرة مرة في الشهر على الأقل مع العائلة، بهدف الاستمتاع بالإجازة بعيداً عن مشاغله، ورأى ضرورة تشييد فنادق أكثر لما تشهده الإمارة من ازدحام في أيام العطل الرسمية.

فيما رأى السائح من الفلبين إرول سينرا، أن طول سواحل الفجيرة جعلها مقصداً لكثير من الرياضات البحرية، لا سيما رياضات الغوص، للاستمتاع بالشعب المرجانية الساحرة التي يحبها.

من جهته، قال سامح عبد العظيم مقيم من مصر، إنه يقصد الفجيرة بهدف التخييم في الجبال التي تمتاز بالكثير من العيون والأفلاج والوديان التي أصبح الوصول إليها أسهل بعد شق وتعبيد الطرق الحديثة، وأشار إلى أن الأمطار التي شهدتها الإمارة أخيراً أضافت جمالاً للأماكن التي يزورها.
#بلا_حدود