الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

شبكة إنذار فورية ضد المطبّات الهوائية

شبكة إنذار فورية ضد المطبّات الهوائية
تُبشر منصة (Turbulence Aware) التي سيطلقها الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» نهاية العام الجاري بتقليل التعرض للمطبّات الجوية خلال الطيران، عبر توفير بيانات أكثر دقة عن المطبّات الهوائية بهدف مساعدة خطوط الطيران على تجنّبها عند التخطيط لمسارات الرحلات الجوية.

وتعزز هذه المنظومة قدرة خطوط الطيران على التنبؤ بالمطبّات التي تعد السبب الرئيس للإصابات غير القاتلة للمسافرين، وذلك من خلال تجميع ومشاركة بياناتها في الوقت الفعلي ضمن شبكة شاملة تضم مختلف خطوط الطيران المشاركة.

وفي الوقت الحالي، تعتمد خطوط الطيران على تقارير الطيارين والأرصاد الجوية بهدف الحد من آثار المطبّات الهوائية على رحلاتها، إلا أن هذه الأدوات، على الرغم من فعاليتها، تعتبر محدودة بسبب تفرّق مصادر البيانات وعدم اتساقها من حيث مستوى جودة المعلومات المتاحة، فضلاً عن عدم دقتها بخصوص المواقع، وانعدام موضوعية هذه التقارير. وعلى سبيل المثال، لا يوجد مقياس معياري لشدة المطبّات يمكن أن يستخدمه الطيار في تقديم تقريره، لذا يتم وصفها بخفيفة أو متوسطة أو شديدة، ما يتركها عرضة للتأويل بحسب حجم الطائرة وخبرة الطيار.


وتعتبر هذه أول منظومة عالمية لمشاركة المعلومات التفصيلية الموضوعية حول المطبّات الهوائية في الوقت الفعلي بين كل الطيارين والمعنيين بالتشغيل الجوي.


وقال المدير العام والرئيس التنفيذي لـ «إياتا» ألكساندر دي جونياك: «بفضل البيانات الضخمة، أصبحنا الآن قادرين على تحقيق ما يفوق الواقع الحالي بمراحل، وستقدم المنظومة توقعات أكثر دقة بخصوص المطبّات الهوائية، ما يعود بنتائج أفضل على تجربة المسافرين الذين ستكون رحلاتهم أكثر سلامة وراحة».

وسيتم إطلاق النسخة الأولى من المنصة مع نهاية العام الجاري 2018، ليتم إجراء الاختبارات التشغيلية عليها طوال 2019 مع الاطلاع على آراء من خطوط الطيران المشاركة باستمرار، ومن المتوقع إطلاق النسخة النهائية مطلع 2020.

ووقعت بعض خطوط الطيران مثل «دلتا» و«يونايتد» و«إير لينغوس» عقوداً للانضمام إلى المنظومة، وبدأت «دلتا» بالفعل بمشاركة بياناتها.

وأوضح نائب الرئيس الأول لعمليات الرحلات الجوية لدى شركة «دلتا» جيم غراهام، أن المنظومة الجديدة تعمل على تسخير البيانات المفتوحة المصدر لتحسين أداء التعامل مع المطبّات الهوائية. وتوقع لشركته مزيداً من النجاح في تقليص إصابات أعضاء طواقمها الناجمة عن المطبّات والحد من الانبعاثات الكربونية.