الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

133 % نمو اختراق حسابات الرعاية الصحية والفنادق والرياضة

مشعل العباس ـ دبي

يعتبر 2018 عام الاختراقات الرقمية، حيث شهد ارتفاعاً كبيراً في عمليات اختراق أنظمة الأمن الإلكتروني، ما تسبب في تسريب البيانات الشخصية لملايين المستخدمين حول العالم.

ولم تفرق الاختراقات بين القطاعين الحكومي أو الخاص، إذ نالت جميع المؤسسات نصيبها، بدءاً من مؤسسات الرعاية الصحية وحتى شركات الاتصالات ومواقع التواصل الاجتماعي والتطبيقات الرياضية وشركات اختبار الحمض النووي.

وحسب أحدث تقرير لشركة «جيمالتو» المختصة في مجال الأمن الرقمي، فإن النصف الأول من العام الجاري شهد اختراق 4,5 مليار سجل بيانات عالمياً، ما رفع عدد السجلات المفقودة أو المخترقة أو المسروقة بنسبة 133 في المئة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وحسب التقرير، فإن قطاع الرعاية الصحية احتل الصدارة في عدد حوادث الاختراقات عالمياً بنسبة 27 في المئة، واخترق قراصنة أكبر الشركات المختصة في خدمات اختبار الحمض النووي وتحديد الأنساب، وهي شركة ماي هيرتيغ، والذي تسبب في تسريب بيانات 92 مليون عميل.

واحتلت وسائل التواصل الاجتماعي المرتبة الأولى في عدد السجلات التي تم خرقها بنسبة 56 في المئة، بسبب خروقات بيانات العملاء البارزين في موقعي فيسبوك وتويتر، والتي تشمل 2.2 مليار سجل على فيسبوك و336 مليوناً على توتير.

ويرصد الخبراء أسباباً عدة لخروقات البيانات، منها إساءة التعامل مع البيانات أو بيع بيانات المستخدمين لأطراف ثالثة أو الثغرات الموجودة في نظام أمان مواقع الويب الخاصة بالشركات.

وشكل اختراق سلسلة فنادق ماريوت أخيراً واحدة من أكبر ضحايا الاختراقات التي تم الكشف عنها العام الجاري. وتمتد القائمة لتشمل أيضاً اختراق موقع quara، وغوغل بلس وتطبيق تايم هوب، وشركة الاتصالات T-MOBILE، كما تعرض موقع فيسبوك لعدد من التسريبات التي أثرت في أكثر من 100 مليون مستخدم.

وتصدر اختراق «أدهار»، وهي قاعدة البيانات الحكومية في الهند والذي تسبب في تسريب بيانات 1.1 مليار مواطن هندي، قائمة أكبر خمسة اختراقات حدثت خلال العام الجاري.
#بلا_حدود