الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021
No Image Info

«براكة» تجتاز اختباراً جديداً

أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية اليوم الأحد عن اجتياز المحطة الثالثة من مشروع براكة للطاقة النووية اختبار التوازن المائي البارد بكفاءة ونجاح، ما يعتبر خطوة مهمة نحو إكمال المحطة الثالثة التي بلغت نسبة إنجازها في نهاية أكتوبر الماضي أكثر من 86 في المئة، ومرحلة مهمة على صعيد تطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي.

ويشهد مشروع براكة تقدماً مطرداً، إذ وصلت النسبة الكلية لإنجاز المحطات الأربع إلى أكثر من 91 في المئة. وستسهم المحطات الأربع بعد اكتمالها في رفد شبكة الكهرباء الوطنية بطاقة موثوقة وصديقة للبيئة، بالإضافة إلى منع انبعاث ما يزيد عن 21 مليون طن سنوياً من الغازات الكربونية.

وتم التحقق خلال الاختبار من أن كل أنظمة التبريد والتوصيل والأنابيب وأنظمة الضغط العالي في المفاعل تلبي أعلى معايير السلامة والجودة.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، محمد إبراهيم الحمادي: «يؤكد الاستكمال الناجح لاختبار التوازن المائي البارد في المحطة الثالثة التزامنا بأعلى المعايير العالمية الخاصة بالجودة والسلامة في أنظمة التبريد والضغط العالي، وبما يتوافق مع المعايير واللوائح المعمول بها لدى الهيئة الاتحادية للرقابة النووية».

شاركت في الاختبار فرق عمل من الشركة الكورية للطاقة المائية والنووية، والشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، والهيئة الاتحادية للرقابة النووية، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية وذراعها التشغيلية شركة نواة للطاقة، إذ أشرفت الفرق على الجودة وإجراء اختبارات مفصلة للأنظمة، والتحقق من عدم وجود أي تسرّب في منظومة الأنابيب.

واستكملت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركة الكورية للطاقة الكهربائية في وقت سابق من العام الجاري كل الأعمال الإنشائية الرئيسة في مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية، وصب الكتل الخرسانية الرئيسة وتركيب المولد التوربيني والمكونات الداخلية لوعاء ضغط المفاعل في المحطة الثالثة، الأمر الذي أسهم في إتمام الاختبارات.
#بلا_حدود