الاحد - 03 مارس 2024
الاحد - 03 مارس 2024

وكالة الطاقة الدولية: تراجع الأسعار يدعم الطلب على النفط في 2019

وكالة الطاقة الدولية: تراجع الأسعار يدعم الطلب على النفط في 2019
أعربت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري عن شكوكها بشأن ما إذا كانت التخفيضات المعلنة من قبل أوبك وحلفائها ستكون كافية لتعويض تراجع إمدادات قطاع النفط، إلا أنها أشارت في الوقت ذاته إلى أن تراجع أسعار النفط قد يؤدي إلى دعم الطلب في 2019، وذلك على الرغم من إبقائها توقعات نمو الطلب العالمي على النفط للعام 2019 دون تغيير عند مستوى 1.4 مليون برميل يومياً.

وكانت أسعار النفط عاودت تراجعاتها بنهاية تعاملات الجمعة الماضية ليقترب خام برنت مجدداً من مستويات 60 دولاراً للبرميل بعد خسائر قوية شهدها خلال نوفمبر.

وأبقت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري توقعات نمو الطلب لعامي 2018 و2019 دون تغيير عند مستوى 1.3 مليون برميل يومياً و1.4 مليون برميل يومياً، على التوالي.


وذكر التقرير أن الارتفاع الأخير في أسعار النفط أثر في الطلب من قبل الدول غير الأعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في شهري سبتمبر وأكتوبر 2018، وإن كانت حدثت توقعات الطلب في الربع الرابع من 2018 نتيجة لتراجع أسعار النفط.


أما بالنسبة للعام 2019، فذكر التقرير أن التراجع المتوقع في الطلب بسبب تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي وضعف العملات سيعوضه انخفاض أسعار النفط.

وتم خفض توقعات نمو المعروض النفطي بواقع 0.08 مليون برميل يومياً ليصل إلى 2.16 مليون برميل يومياً، ومن المتوقع أن يصل إجمالي المعروض النفطي إلى 62.19 مليون برميل يومياً. وتراجعت أسعار العقود الفورية لمزيج خام برنت بنسبة 23 في المئة خلال نوفمبر 2018 على خلفية استمرار المخاوف المتعلقة بتخمة الإمدادات في سوق النفط، وخصوصاً من الولايات المتحدة، بالإضافة إلى المخاوف الخاصة بنمو الاقتصاد العالمي، الأمر الذي طغى على إعلان أوبك وحلفائها خفض الإنتاج.

وكذلك أبقت أوبك في أحدث تقاريرها الشهرية على توقعات الطلب العالمي لعامي 2018 و2019 دون تغيير، ولكنها خفضت الطلب على نفطها للعام 2019 بواقع 100 ألف برميل يومياً.

وذكرت أوبك أن المخزونات في الدول المتقدمة ارتفعت مرة أخرى فوق متوسط الخمس سنوات بعد ارتفاعها للشهر الرابع على التوالي في أكتوبر 2018 بواقع 5.7 مليون برميل، وبلوغها 2.87 مليار برميل.

ولم يشهد الإنتاج الشهري لمنظمة أوبك أي تغير يذكر في نوفمبر 2018، إذ قوبلت الزيادة في الإنتاج السعودي بصفة أساسية بانخفاض مماثل في الإنتاج الإيراني.

وأعلنت أوبك وحلفاؤها قراراً بخفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يومياً خلال النصف الأول من 2019، وهذا كان متوقعاً من قبل مراقبي أسواق النفط، إلا أن انعدام الثقة المتوقعة لمستويات الطلب العالمي على النفط في 2019، على خلفية تزايد التوترات التجارية وتشديد السياسات النقدية والتحديات الجيوسياسية، قد يؤثر في القرار.