الثلاثاء - 18 يونيو 2024
الثلاثاء - 18 يونيو 2024

هبوط الأسواق مع ترقب محفزات جديدة

هبوط الأسواق مع ترقب محفزات جديدة
استهل سوقا دبي وأبوظبي عام 2019 بتراجع بنسبة 0.36 في المئة وواحد في المئة على التوالي مع تدني شهية التداول وترقب لأوضاع الأسواق المالية في 2018 مع عمليات جني أرباح سريعة بعد المكاسب المسجلة في آخر جلسة تداول من 2018.

وقال المحلل المالي حسام الحسيني إن العديد من الأسهم، ولا سيما في أبوظبي مثل الواحة وأغذية ودانة غاز، خضعت لجني أرباح واسع النطاق بعد الارتفاعات القوية المسجلة في الجلسة السابقة.واعتبر أن الأسواق تراجعت وسط سيولة شحيحة وتعرضت لضغط من أسهم منتقاة في ظل قلة المستجدات وأعداد المتداولين، وضعف شهية التداول في ظل معنويات ضعيفة.

وأضاف أن مخاوف مبالغ فيها سيطرت على المستثمرين الأفراد، مشيراً إلى أن الأكثرية لديها صورة سوداوية عن وضع الشركات والاقتصاد ككل.


وأكد وجود اعتقاد سائد مفاده بأن سوق دبي المالي سيواصل مساره النزولي ليصل إلى مستوى 2100 نقطة، لكن حسيني توقع عدم حصول هذا السيناريو، مرجحاً ارتداداً قوياً للمؤشر حتى مستوى 3000 نقطة، قبل أن يعود للنزول مجدداً. وفقد سوق دبي 0.36 في المئة إلى 2520 نقطة الأربعاء بالتزامن مع تراجع السيولة إلى 109.8 مليون درهم، مقارنة مع 169.8 مليون درهم في الجلسة السابقة.


وخسر القطاع العقار 0.45 في المئة بعد فقدان سهم إعمار 1.25 في المئة.

وانخفض قطاع البنوك نحو 0.13 في المئة بعد تراجع سهم بنك دبي الإسلامي 0.4 في المئة وخسارة سهم سهم جي إف إتش نحو 3.3 في المئة.

وفقد قطاع النقل 1.5 في المئة، فيما كسب قطاع التأمين 1.2 في المئة.

وبلغ صافي استثمار الأجانب في سوق دبي نحو 11.7 مليون درهم كمحصلة بيع، وصافي استثمار المؤسسات 4.8 مليون درهم كمحصلة بيع أيضاً. وتراجع سوق أبوظبي إلى 4867 نقطة بضغط من أغلبية القطاعات بالتزامن مع تدني السيولة إلى 73.9 مليون درهم، مقارنة مع نحو 146.4 مليون درهم في الجلسة السابقة.

وخسر قطاع البنوك 1.1 في المئة بعد تراجع سهم بنك أبوظبي الأول 1.4 في المئة.

وفقد قطاع الطاقة نحو 2.1 في المئة بعد انخفاض سهم دانة 4.2 في المئة.

وانخفض قطاع السلع الاستهلاكية نحو سبعة في المئة بعد هبوط سهم أغذية 9.9 في المئة، وهوى قطاع الخدمات المالية 9.33 في المئة بعد تراجع سهم واحة عشرة في المئة.