الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021
No Image Info

«لحظة نوكيا».. بعد التريليون دولار هل ارتكبت «أبل» أخطاء قاتلة؟

أثارت التوقعات المفاجئة التي نشرتها أبل بتراجع عائداتها وانخفاض مبيعات هواتفها الذكية «آيفون» تساؤلات بشأن مستقبل المجموعة العملاقة التي صنفت حتى وقت قريب رائدة الإبداع في قطاع التكنولوجيا بلا منازع.

وأرجعت «أبل» الإعلان النادر عن توقعها تراجع عائداتها إلى «التباطؤ الاقتصادي» في الصين والأسواق الناشئة. وأثارت الأنباء الأخيرة الحديث عن أن «لحظة نوكيا» باتت بانتظار أبل، في إشارة إلى الشركة الفنلندية التي كانت تقود سوق الهواتف المحمولة مطلع الألفية، كما أثارت الأنباء أسئلة بشأن إن كانت أول شركة أمريكية تصل قيمتها السوقية إلى تريليون دولار، تواجه عقبات مؤقتة أم أنها بدأت بالتراجع عن موقعها الريادي.

ويشير بعض المحللين إلى اعتماد «أبل» على مبيعات «آيفون» لدفع عجلة عائدتها وأرباحها، رغم محاولتها تنويع قاعدة منتجاتها وتقديم خدمات أكثر على غرار الموسيقى وعمليات الدفع الرقمية.

- تراجع أسهم العملاق

وتراجعت أسهم أبل بنحو 10 بالمئة إثر أنباء الخميس حيث خسرت الشركة 38 بالمئة منذ أن بلغت قيمتها تريليون دولار العام الماضي. واعتبر محللون أن تحديد قيمتها السوقية بتريليون دولار «غير منطقي» ومبني على توقعات نمو الشركة التي يستبعد أن تحققها أبل دون محفّز جديد. وتتعرض أبل، التي سجلت نمواً في الصين رغم عدم هيمنتها، إلى ضغوط ناجمة عن الرسوم الجمركية وغيرها من المسائل التجارية. وتفوّقت شركة هواوي على أبل كثالث أكبر مصنع للهواتف الذكية رغم تواجدها المحدود في الولايات المتحدة. وخفضت أبل التوقعات لعائداتها للربع الأول من العام المالي في 2019، الذي انتهى في 29 ديسمبر، إلى 84 مليار دولار، وهو رقم أقل بكثير من توقعات المحللين التي بلغ معدلها نحو 91 مليار دولار.

- أخطاء تكتيكية

ويرى بعض المحللين أن أبل أخطأت في رفع سعر هواتفها (آيفون) الجديدة إلى أكثر بكثير من ألف دولار في سوق الهواتف الذكية المغرق بدرجة كبيرة وحيث تزداد حدة المنافسة.

وقال المحلل في مجال التكنولوجيا الذي يسهم في مقالات في مدونة «راديو فري موبايل» ريتشارد ويندزر «أعتقد أن المذنب الرئيس هو الأسعار المرتفعة للغاية التي حددتها أبل لأجهزة آيفون الجديدة».

لكن ويندزر أضاف في المقابل «لا أعتقد بأي شكل من الأشكال أن ذلك يمثل «لحظة نوكيا» بالنسبة لأبل وذلك بكل بساطة بسبب عدم وجود أي شيء بعد يشكل تحدياً جدياً لآيفون في قطاع السلع الراقية».
#بلا_حدود