الاحد - 23 يونيو 2024
الاحد - 23 يونيو 2024

خطة إماراتية لإنشاء مركز أبحاث الطاقة النووية السلمية

خطة إماراتية لإنشاء مركز أبحاث الطاقة النووية السلمية

الجلسة الافتتاحية لفعاليات الدورة الثالثة من منتدى الطاقة العالمي بأبوظبي. (الرؤية)

انطلقت بأبوظبي أمس فعاليات الدورة الثالثة لمنتدى الطاقة العالمي السنوي الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وينظمه المجلس الأطلسي لمدة يومين مواكبة لأسبوع أبوظبي للاستدامة 2019.

وشهدت فعاليات اليوم الأول جلسة رئيسة بحضور وزير الطاقة سهيل المزروعي وتناوله خطة الإمارات في مجال الطاقة النووية السلمية وكذلك توقعات أسواق النفط، وكلمة وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك الدكتور سلطان الجابر حول تعزيز الذكاء الاصطناعي والتقنيات الرقمية في مشاريع أدنوك مع إعلانه عن توقيع اتفاقيات تنقيب جديدة مع شركتي إيني وبي تي تي.

وفي إطار أسبوع الاستدامة أعلن صندوق أبوظبي للتنمية عن نتائج المبادرة السادسة لتمويل مشروعات الطاقة المتجددة بالدول النامية.


تخفيض إنتاج النفط يحفظ التوازن


كشف وزير الطاقة سهيل المزروعي في تصريحات على هامش انطلاق المنتدى عن توجه الإمارات لإنشاء مركز لأبحاث التطوير في مجال الطاقة النووية والأمان النووي. وأضاف أن المركز سيعنى بتعزيز البحث والابتكار في مجال الطاقة النووية السلمية إلى جانب تقديم المشورة الفنية في مجال مشاريع الطاقة النووية وتعزيز معايير الأمن والسلامة.

وعلى صعيد النفط، نفى المزروعي الحاجة لاجتماع طارئ لمجموعة الأوبك قبل الموعد المقرر في أبريل المقبل مشيراً إلى أن معدل خفض الإنتاج الذي تم إقراره من جانب المجموعة بـ 1.2 مليون برميل كافٍ للوصول بالسوق إلى حالة التوازن، متوقعاً ظهور مؤشرات ذلك خلال الأشهر الأولى من 2019.

وأضاف المزروعي أنه لا مجال للحديث عن توقعات أسعار النفط في 2019 حيث لا نزال في بداية العام وأضاف أن متوسط السعر الذي وصل إليه بـ 70 دولاراً خلال 2018 كان متوسطاً سعرياً فاق التوقعات الإيجابية.

وتحدث المزروعي عن أهمية الاستثمار في مجال النفط والغاز وهى الخطوة التي انتهجتها الدولة خلال عام 2018 بشكل موسع لتعزيز الشراكات واستقطاب رؤوس الأموال للاستفادة من الفرص الواسعة المطروحة على هذا الصعيد.

خطة أدنوك لتعزيز استغلال الموارد

وألقى وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك الدكتور سلطان الجابر كلمة في الجلسة الرئيسة باليوم الأول من القمة ألقى فيها الضوء على التوجه نحو تعزيز الذكاء الاصطناعي والتقنيات الرقمية في مشاريع أدنوك ما يسهم في تقليص التكلفة وتعزيز الاستغلال الأمثل للموارد لرفع قيمة الإنتاج ودعم مكانة الإمارات كثاني أكبر منتج للنفط بالمنطقة.

وتابع أن أدنوك تتبع حالياً خطة متكاملة لتعزيز الاستثمار ضمن استراتيجيتها التي يصل سقفها إلى 45 مليون دولار من خلال فتح فرص الشراكة أمام الشركات العالمية في مجال النفط والغاز لزيادة الطاقة الإنتاجية واستغلال المكامن الحالية بشكل أكبر وتطوير المكامن الأخرى غير المستغلة، ضمن استراتيجية الدولة للوصول إلى اكتفاء ذاتي من الغاز.

وأكد الجابر توجه أدنوك لتعزيز الاستثمار أيضاً في صناعة البتروكمياويات من خلال قاعدة أصولها القائمة على التكرير والبتروكماويات في منطقة الرويس ، مشيراً إلى العمل على تطوير مركز صناعي موحد يربط بين مرافق التكرير وخطوط البتروكيماويات والتحويل.