السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021
stock-1863880__340

stock-1863880__340

موجة انخفاض جديدة في البورصات الأمريكية والآسيوية

تراجع الإنتاج الصناعي بمنطقة اليورو في نوفمبر الماضي أكثر من المتوقع، ما يؤكد سلسلة من البيانات الضعيفة في دول المنطقة، لتتفاقم المخاوف بشأن النمو في الربع الأخير من العام الماضي.

وقدر مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي أن الإنتاج الصناعي في الدول الـ 19 التي تستخدم اليورو نزل 1.7 في المئة في نوفمبر مقارنة مع الشهر السابق بعد زيادة 0.1 في المئة المئة في أكتوبر الماضي، وانخفاض 0.6 في المئة في سبتمبر.

وتعد قراءة نوفمبر هي الأسوأ شهرياً منذ فبراير 2016 حين نزل الإنتاج 2.1 في المئة.

ورغم أن البيانات الضعيفة جاءت أسوأ من التوقعات فإنها لم تكن مفاجئة في أعقاب صدور قراءات سلبية للاقتصادات الرئيسة في المنطقة في الأيام الماضية.

وأظهرت بيانات صادرة الأسبوع الماضي تراجع الإنتاج الصناعي لألمانيا أكبر اقتصاد في المنطقة 1.9 في المئة في نوفمبر مقارنة مع الشهر السابق مقابل توقعات سابقة بزيادة 0.3 في المئة.الرؤية ـ دبي

أطلقت بيانات التجارة الصينية الضعيفة البورصات الأمريكية والآسيوية والأوروبية لموجة جديدة من الانخفاض بسبب تجدد المخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وفقد مؤشر داو جونز الصناعي نحو 183 نقطة بنسبة 0.8 في المئة، ليغلق على 23769 نقطة، فيما تراجع مؤشر ستاندر آند بورز الأوسع نطاقاً بنحو 20.10 نقطة بنسبة 0.8 في المئة ليغلق عند 2575 نقطة، بينما فقد مؤشر ناسداك 76 نقطة بنسبة 1.2 في المئة مغلقاً عند 6547.25 نقطة.

وفي آسيا انخفض مؤشر هانغ سينغ الكوري الجنوبي 1.4 في المئة، فيما تراجع مؤشر شنغهاي المركب بنحو 0.6 في المئة وفقد مؤشر إس آند بي أستراليا نحو 0.3 في المئة، فيما نجا مؤشر نيكاي الياباني من الانخفاض بسبب الإغلاق في عطلة رسمية.

وربط محللون تراجع الأسهم بضعف شهية المستثمرين للدخول في الأصول الأكثر مخاطرة في ظل حالة التشاؤم من مستقبل الاقتصاد العالمي.

وأشاروا إلى أن مسار الأسهم الأمريكية في الجلسات التالية سيكون محكوماً بنتائج أعمال الشركات، ولا سيما القطاع المصرفي، حيث تستعد كبرى البنوك الأمريكية للكشف عن نتائج أرباحها للربع الرابع من العام الماضي.

وتتطلع أسواق المال العالمية إلى نتيجة تصويت البرلمان البريطاني على خطة رئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي.
#بلا_حدود