الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

حمدان بن محمد لدى حضوره افتتاح الدورة الـ 49 لمنتدى دافوس (وام)

حمدان بن محمد لدى حضوره افتتاح الدورة الـ 49 لمنتدى دافوس (وام)

حمدان بن محمد: الإمارات مركز عالمي للابتكار .. وتستقطب أفضل العقول

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» ، تمثل مركزاً عالمياً للابتكار وبيئة محفزة لممارسة الأعمال واستقطاب أفضل العقول عبر توفير البنية التحتية المتقدمة لرواد الأعمال والشركات العالمية والناشئة.

جاء ذلك أثناء حضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، الجلسة الرئيسة للدورة الـ 49 للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس التي انطلقت تحت شعار «الجيل الرابع للعولمة .. تشكيل ملامح البنية العالمية في عصر الثورة الصناعية الرابعة».

وحضر الجلسة إلى جانب سموه محمد عبد الله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل وعدد من الوزراء والمسؤولين.

وتحدث في الجلسة كل من البروفيسور كلاوس شواب مؤسس ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس» وعدد كبير من قيادات الشركات العالمية.

وأكد سموه خلال لقائه أمس مع ممثلي شركتي سيسكو وأبل العالميتين على هامش المنتدي أهمية بناء علاقات استراتيجية مع شركات التكنولوجيا العالمية التي تمثل نماذج متقدمة في الابتكار وتوظيف التكنولوجيا المتقدمة في تطوير عملياتها، تتفوق على اقتصادات العديد من الدول.

وقال سموه خلال لقائه مع تشاك روبنز الرئيس التنفيذي لشركة «سيسكو»، أمس الأربعاء، في دافوس بسويسرا، «إن دولة الإمارات تدرك محورية استشراف المستقبل وأهمية تبني التكنولوجيا الناشئة والحلول التي توفرها في تطوير نماذج عملها وتجاربها، وهدفنا تعزيز شراكاتنا الاقتصادية والمعرفية وتطوير تجربتنا بالتعاون مع الجهات الحكومية ورواد القطاع الخاص من مختلف أنحاء العالم».

وأكد حرص دولة الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص على التعاون مع رواد التكنولوجيا في القطاع الخاص، ومن ضمنهم شركة «سيسكو» لتطوير ابتكارات نوعية، وتطوير الأدوات اللازمة لتحقيق انتقال سلس إلى المستقبل.

واستعرض سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، خلال اللقاء، آفاق التعاون المستقبلي مع «سيسكو» من خلال مجموعة من المشاريع المشتركة الهادفة إلى توظيف التكنولوجيا المتقدمة والفضاء الرقمي في جميع المجالات.

كما التقى سموه تيم كوك رئيس شركة «آبل»، وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم أن تجربة دولة الإمارات، ودبي، تمثل نموذجاً في تطوير بيئة حاضنة للابتكار والتكنولوجيا وتشكل مركز جذب للشركات العالمية والناشئة وتوفر لها الفرصة لتحويل خططها إلى مشاريع وبرامج وتطبيقات تسهّل حياة الناس، وتعميم التجارب الملهمة في تطوير مستقبل الاقتصاد المبني على المعرفة والابتكار.

وأشار إلى أهمية دور شركات التكنولوجيا العالمية في تطوير مستقبل الاقتصاد الرقمي، وتوظيف البيانات في إيجاد حلول للتحديات العالمية، مؤكداً ضرورة تعزيز الثقة بين المجتمع والشركات، وتطوير منصة مشتركة لدعم الابتكار الرقمي وحوكمة البيانات والاعتماد عليها في صنع القرار.

ولفت سموّه إلى أن الشركات التقنية تسهم بشكل فاعل في التنمية الاقتصادية للعالم من خلال توفير بيئة مناسبة للاستثمارات الرقمية، وخلق اقتصاد معرفي تنتفع منه الحكومات.

واستعرض ولي عهد دبي مع كوك سبل التعاون المستقبلي مع «أبل» من خلال مشاريع مشتركة تهدف إلى الاستفادة من التكنولوجيا المتقدمة وتطوير الفضاء الإلكتروني المعلوماتي في إيجاد الفرص التنموية للمجتمعات، ومستقبل الأمن السيبراني في ضوء الاعتماد المتزايد عالمياً على البيانات الضخمة، وسبل تطوير الأدوات الكفيلة بتسهيل استخدامها في تطوير مختلف القطاعات.

يذكر أن سموه يترأس وفد الدولة رفيع المستوى المشارك في فعاليات الدورة الـ 49 للمنتدى الاقتصادي العالمي التي انطلقت في دافوس أول أمس الثلاثاء وتتواصل حتى الجمعة 25 يناير الجاري.
#بلا_حدود