الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

3 % نمو مبيعات دار كريستيز

‏‏

‏‏ارتفعت مبيعات دار كريستيز للمزادات إلى سبعة مليارات دولار في عام 2018‏ بنمو ثلاثة في المئة عن 2017.

وأكّدت الدار استمرار ريادتها في سوق الفنون العالمية بالإعلان عن ارتفاع ‏معدلات البيع من إجمالي المعروض بنسبة 82 في المئة.‏


‏‏وارتفعت مبيعات المزادات العالمية بنسبة ستة في المئة لتصل إلى 6.3 مليارات دولار، ما يعكس استمرار التركيز على تعديل المبيعات وتقديرها بعناية.

وحقّقت مبيعات المجموعات الخاصة 653.3 مليون دولار بزيادة قدرها سبعة في المئة، في حين بلغ إجمالي المبيعات في 88 مزاداً نُظّمت عبر الإنترنت فقط 86.6 مليون دولار بزيادة 20 في المئة.‏

‏‏وبلغت نسبة المشترين الجدد 32 في المئة من إجمالي المشترين، وشهدت المبيعات لهذه الفئة ارتفاعاً وصل إلى 20 في المئة في جميع المناطق وعند مختلف النقاط السعرية.

ولا تزال المبيعات عبر الإنترنت تسهم بأكبر نسبة من المشترين الجدد، إذ استقطبت مبيعات الإنترنت 41 في المئة من المشترين الجدد من كريستيز، بارتفاع من 37 في المئة العام الماضي.

وكانت أعلى الفئات جذباً للمشترين الجدد مبيعات السلع الفاخرة، بنسبة 32 في المئة، ومبيعات فنون حقبة ما بعد الحرب والفنون المعاصر بنسبة 16 في المئة.

واستمر الطلب على الأعمال النفيسة التي يزيد سعرها على 10 ملايين جنيه استرليني، مع بيع 67 عملاً من هذا المستوى خلال العام، بارتفاع من 65 عملاً في 2017.‏

‏‏وقال الرئيس التنفيذي لدار كريستيز للمزادات، غِيوم شيروتي، إن عام 2018، شهد تسجيل رقم قياسي في مبيعات كريستيز، مشيراً إلى بيع العديد من المجموعات المهمة ومواصلة ارتفاع الطلب على الأعمال الفنية من جميع الفئات.

و‏‏ارتفعت المبيعات في الأمريكيتين إلى 3.6 مليارات دولار بزيادة قدرها 12 في المئة، وشكّل ما أنفقه المشترون الأمريكيون العام الماضي 39 في المئة من إجمالي الإنفاق العالمي على مبيعات كريستيز، فيما جاء 40 في المئة من المشترين الجدد من أمريكا.‏

و‏‏بلغ إجمالي المبيعات في آسيا 815.4 مليون دولار، بزيادة قدرها ثمانية في المئة، وشكّل ما أنفقه المتعاملون الآسيويون العام الماضي 25 في المئة من إجمالي مبيعات كريستيز العالمية، فيما ذهب 57 في المئة من إنفاق الآسيويين إلى خارج فئة مبيعات الفنون الآسيوية.‏

وسجل إجمالي المبيعات المحققة في أوروبا والشرق الأوسط 1.9 مليار دولار بانخفاض بلغ خمسة في المئة، في حين بلغ إنفاق المتعاملون من أوروبا والشرق الأوسط 36 في المئة من إجمالي الإنفاق على المبيعات العالمية.

وجاء 37 في المئة من المشترين الجدد من هذه المنطقة، فيما ارتفع عدد المشترين الجدد القادمين إلى كريستيز في كينغ ستريت بلندن، بنسبة 28 في المئة.‏
#بلا_حدود