الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

«أوبك»: 83 % الالتزام بتخفيضات النفط في يناير

قال أربعة مندوبين من أوبك إن لجنة مراقبة اتفاق خفض معروض النفط المبرم بين أوبك وغير الأعضاء خلصت إلى أن نسبة الالتزام بتخفيضات الإنتاج بلغت 83 في المئة في يناير الماضي.

وأكد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أن الالتزام باتفاق خفض المعروض العالمي لا يرقى إليه شك.

وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وعدة مصدرين آخرين بقيادة روسيا توصلوا إلى اتفاق على خفض إنتاج النفط 1.2 مليون برميل يومياً. وتعقد اللجنة الفنية المشتركة المؤلفة من ستة أعضاء اجتماعاً.


وأشار الفالح إلى أنه يتوقع اتفاقاً مع الكويت لاستئناف إنتاج النفط بالمنطقة المقسومة في 2019.

وأوضح أن استئناف الإنتاج السعودي والكويتي من حقول النفط بالمنطقة المقسومة يصل إلى 500 ألف برميل يومياً.

ويذكر أن المنطقة المقسومة السعودية الكويتية، البالغة مساحتها 5770 كيلومتراً مربعاً على الحدود بين السعودية والكويت، تُركت غير محددة حين جرى ترسيم الحدود بموجب معاهدة العقير في الثاني من ديسمبر 1922. وعبر الفالح عن أمله في أن تتوازن سوق النفط بحلول أبريل وألا تحدث فجوة في الإمدادات بسبب العقوبات الأمريكية على إيران وفنزويلا عضوي أوبك.

وأشار إلى أن أوبك ستتشاور وتفحص خطة المعروض للنصف الثاني من العام خلال اجتماع أبريل، وقال الفالح «إننا نريد المخزونات العالمية قرب مستوى متوسط خمس سنوات».وكانت أسعار النفط هبطت من أعلى مستوى في 2019 مع زيادة الإمدادات الأمريكية وتباطؤ النمو الاقتصادي على نحو بدد الأثر الصعودي لتخفيضات الإنتاج التي تقودها أوبك والعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران وفنزويلا.

وتلقت أسعار النفط دعماً من تخفيضات الإمدادات بقيادة منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

ومن المتوقع أن تقلص السعودية، عضو أوبك وأكبر مصدر للنفط، شحنات الخام الخفيف إلى آسيا في مارس ضمن جهودها لتقليص المعروض في الأسواق.

لكن في مقابل خفض الإمدادات والعقوبات الأمريكية، ارتفع إنتاج الولايات المتحدة من الخام أكثر من مليوني برميل يومياً في 2018 ليسجل مستوى قياسياً عند 11.9 مليون برميل يومياً.
#بلا_حدود