الخميس - 13 يونيو 2024
الخميس - 13 يونيو 2024

بدء الاختبارات التشغيلية لمطار أبوظبي الجديد

كشفت شركة مطارات أبوظبي، اليوم الاثنين، أن الأعمال الإنشائية في مطار أبوظبي الجديد شارفت على الانتهاء فيما بدأت اختبارات التشغيل على المرافق التي اكتملت فيها ممرات بوابات الطائرات والمركز الرئيس للمطار.

ولم يحدد الرئيس التنفيذي للشركة، برايان تومبسون، الموعد النهائي للافتتاح والتشغيل رسمياً، مشيراً إلى أن تحديد الموعد ليس أمراً عاجلاً، مع التأكيد على الالتزام بأولوية إطلاق مطار بمواصفات عالمية تواكب مكانة أبوظبي والإمارات التنافسية.

وأضاف تومبسون أن الشركة تواصل العمل على تعزيز منظومة الطيران بالإمارة سواء لإعادة تطوير المرافق الحالية أو من خلال المشروع الجديد. ووضعت أبوظبي للمطارات خطة لتلافي أي معوقات تقف أمام سرعة إنجاز الإجراءات التمهيدية تأهباً للتشغيل وذلك من خلال البدء بالاختبارات التشغيلية، التي قد تستغرق وقتاً يعطل التشغيل مثل اختبارات أنظمة مناولة الأمتعة حيث تم البدء بإنجازها.


واستعرض مشاريع تطوير المنطقة الحرة الخاصة بالمطار الجديد المنتظر البدء بها عقب إنجاز مشروع المطار الرئيس. وتوفر المنطقة إمكانية تملك كافة الجنسيات 100 في المئة للأعمال المقامة فيها مع الإعفاء من الضريبة وأي رسوم خاصة بالصادرات أو الواردات. وتشمل المنطقة مشروع مدينة المطار وتطرح للتطوير العقاري لإنشاء مقار خاصة بالشركات العاملة بالإضافة لإطلاق مشاريع فندقية.


وتواصل مطارات أبوظبي حالياً العمل على إنشاء المرحلة الثانية من مجمع الأعمال بتكلفة 120 مليون درهم على أن يتم إنجازه العام المقبل إلى جانب المنطقة المخصصة لمجمعات التخزين.

وقال تومبسون إن مطارات أبوظبي تناقش مع الجهات المعنية خطط إعادة تأهيل مطار أبوظبي القائم حالياً، مشيراً إلى استمرار مركز التدقيق الجمركي، الذي يعد الأول من نوعه بالشرق الأوسط، من خلال المطار الحالي حيث يتيح للمسافر إنهاء جميع الإجراءات الخاصة بالسفر أو الدخول إلى أمريكا مسبقاً.

وأضاف أنه سيتم نقل أنشطة 30 شركة طيران تعمل حالياً فيما سيتم استقطاب المزيد من الشركات مع تشغيل المطار الجديد، موضحاً أن الطاقة الاستيعابية للمطار الجديد التي تبلغ 45 مليون مسافر سنوياً يمكن زيادتها من خلال تطوير التقنيات الداخلية وأنظمة التشغيل.

وأشار إلى أن المطار الجديد سيعتمد على العمالة الحالية مع إمكانية تعيين المزيد عند بدء التشغيل، علماً بأن الشركة تعمل على تأهيل 12 ألف عامل لتعزيز قدراتهم في التعامل مع التقنيات المتطورة في المطار.