الثلاثاء - 18 يونيو 2024
الثلاثاء - 18 يونيو 2024

حظر أسطول طائرات 737- ماكس تهديد لسمعة شركة بوينغ

حظر أسطول طائرات 737- ماكس تهديد لسمعة شركة بوينغ

اكتسبت الدعوة لحظّر استخدام طائرات بوينغ 737 ماكس-8 مزيداً من الزخم بعد انضمام كل من الصين وإثيوبيا للدعوة في أعقاب تحطّم طائرة من الطّراز نفسه تابعة للخطوط الجوّية الإثيوبيّة في رحلة من أديس أبابا إلى نيروبي وعلى متنها 157 شخصاً، وهو الحادث الثاني من نوعه في غضون أشهر.

وتمثل الدعوة ضربة قوية لسمعة شركة بوينغ الأمريكية وسلامة موقفها المالي، حيث يمثل هذا النوع من الطائرات حوالي ثلث الأرباح التشغيلية للشركة، ومن المتوقع أن ترتفع إيرادات هذا النوع من الطائرات إلى 30 مليار دولار سنوياً مع تجاوز القدرة الإنتاجية لمصانع الشركة لعتبة الـ 57 طائرة شهرياً .

وعلقت الخطوط الجوية الإثيوبية استخدام ما لديها من طائرات من طراز بوينغ 737 ماكس، مشيرة إلى إنها اقدمت على هذه الخطوة باعتبارها إجراء احترازياً إضافياً لضمان السلامة عقب الحادث الذي وقع أمس الأحد.

كما طلبت الصين من شركات الطيران الداخلية التي تستحوذ على 20 في المئة من إجمالي الصفقات المسلمة من هذا النوع من الطائرات حول العالم، تعليق رحلات طائراتها من طراز بوينغ 737 ماكس 8.

وتملك شركة (تشاينا ثويزرن إيرلاينز) نحو 16 طائرة من هذا النوع، كما تعاقدت على شراء 35 طائرة أخرى، فيما تملك شركة (تشاينا إيسترن إيرلاينز) 13 طائرة، بينما تملك شركة 9 إيرتشاينا) 14 طائرة.

وقال المكتب الصيني للطيران المدني في بيان، إنّ استخدام تلك الطائرات قد يُستأنف بعد تأكيد من جانب السُلطات الأمريكيّة وشركة بوينغ في ما يتعلّق بـالإجراءات المتّخذة لضمان سلامة الرّحلات بشكل فعّال.

وتعد الصين من الأسواق المهمة لصناعة الطائرات الأمريكية، وتبلغ حصتها نحو خمس عدد طائرات البوينغ طراز 737-ماكس التي يتم تسليمها في العالم.

وسلمت الشركة 76 طائرة بوينغ طراز 737-ماكس إلى خطوط صينية طلبت 104 طائرات أخرى، وفقاً لبيانات منشورة على موقع مصنّع الطائرات الأمريكي والذي تم تحديثه في يناير.

وتقوم بوينغ وشريكها شركة الطائرات الصينية (كوميرشال إيركرافت كوربوريشن) بتشغيل مصنع في مدينة تشوشان بشرق الصين لوضع اللمسات الأخيرة على الأقسام الداخلية من طائرات 737-ماكس لشركات صينية.