الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021
No Image Info

4 % حصة المشاريع الصغيرة من تمويلات البنوك .. و140 ألف شركة بدبي

قال المدير التنفيذي في مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة عبدالباسط الجناحي إن تمويل البنوك في الدولة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة لا يتجاوز أربعة في المئة، إذ تفضل البنوك ومؤسسات التمويل الشركات الكبيرة ذات المخاطر الأقل، رغم أن الشركات الصغيرة والمتوسطة في دبي تشكل 95 في المئة من إجمالي الشركات.

وذكر الجناحي أن على البنوك في الدولة أن تطور أدواتها لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة والتي تعتبر إحدى ركائز نمو الاقتصاد في الإمارة، خصوصاً مع تعثر شريحة منها حالياً، لافتاً إلى أن دولة المغرب مثلاً تتجاوز فيها تمويل البنوك للمشاريع الصغيرة المتوسطة 26 في المئة.

وأضاف الجناحي أن البنوك لا تزال تتخذ موقفاً حذراً ومتشدداً تجاه المشاريع الصغيرة والمتوسط، وفق سياسات ائتمانية تقلل من مخاطر التعامل مع تلك الشركات، داعياً إلى ضرورة تطوير سياسات التمويل في الدولة، وبالمقابل، على الشركات والمشاريع الناشئة أن تتجه إلى مزيد من الإبداع والابتكار في مشاريعها لجذب تمويل المؤسسات المالية.

وأشار الجناحي إلى أن عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في دبي يصل إلى حدود 140 ألف شركة تشكل 65 في المئة من إجمالي عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة في الدولة، مؤكداً أن المؤسسة تسعى لتقديم كل المساعدة المطلوبة للشركات في القطاع سواء من ناحية التمويل والحوافز والتسهيلات والعقود الحكومية وتقديم كل الاستشارات الإدارية والخبرات لدعم نمو وتطور الشركات محلياً ودولياً.

وكانت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، قد تمكنت من دعم 4,227 من رواد الأعمال الإماراتيين خلال عام 2018 بزيادة 32 في المئة على العام السابق.

وبلغت حزمة الحوافز والتسهيلات التي قدمتها المؤسسة نحو 101 مليون بنمو 63 في المئة مقابل 61.8 مليون درهم في 2017.

وقدمت المؤسسة خدمات التدريب والبرامج التطويرية لنحو 5,767 من رواد الأعمال والتي بلغت ارتفاعاً 163 في المئة، وقامت 1,175 شركة وطنية بتأسيس أعمالها بإمارة دبي عبر الدعم المقدم من المؤسسة.

وأكد الجناحي، أن المؤسسة انتهجت استراتيجية متينة منذ نشأتها في عام 2002، لتعزيز تنافسية ريادة الأعمال من خلال دعم وتنمية قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة بدبي، وجعل دبي مركزاً عالمياً للمشاريع الصغيرة والمتوسطة المبتكرة، والمنصة المثالية للانطلاق بريادة الأعمال وتأسيس الشراكات للنمو المستدام والتنافس للوصول إلى العالمية.

وقال الجناحي: «قدم مركز حمدان للإبداع والابتكار التابع لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في عام 2018، خدمات لـ 38 من الشركات الإماراتية وعدد من الشركات لأشقائنا من دول مجلس التعاون الخليجي، حيث دعم رواد الأعمال على إطلاق مشاريعهم في مختلف القطاعات، وساعدهم على وضع استراتيجيات التأسيس، ومساعدة المشاريع على النمو».

وقام المركز بترخيص حاضنتي أعمال تحت مظلة المؤسسة وهما ري أيربان ستوديو في حي دبي للتصميم والتي تختص برعاية ودعم المشاريع في قطاع التصميم وتقديم عدد من الخدمات ومساحات العمل، إضافة إلى الورش والدورات التدريبية التخصصية. كما أطلق حاضنة كووركنج في منطقة الداون تاون والتي تختص بالمشاريع التكنولوجية والتي تقدم خدماتها لجميع مطوري التطبيقات الذكية وأصحاب المواقع الإلكترونية مع توفير المساحات والخدمات اللازمة لمساعدتهم.

وتعاونت المؤسسة مع عدد الجهات الحكومية والتعليمية، من خلال توقيع اتفاقيات لإطلاق عدد من حاضنات الأعمال التخصصية ضمن احتياجات هذه الجهات إضافة إلى الشراكة المؤسسية مع عدد من رواد الأعمال لإطلاق أنواع جديدة من حاضنات الأعمال التي تخدم السوق المحلي واحتياجات رواد الأعمال.

وأشار الجناحي إلى أن صندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة الذراع التمويلي للمؤسسة قد ساهم في تقديم الدعم المالي لــ 18 مشروعاً في عام 2018 بإجمالي 14 مليون درهم، بزيادة 147 في المئة على عام 2017، مؤكداً أن المشاريع المدعومة تتسم بعنصر الموهبة والنوعية في طرح الخدمة، لتتنافس مع قريناتها من الشركات العالمية في السوق المحلي.14 مليون درهم لـ 18 مشروعاً
#بلا_حدود