الاثنين - 24 يونيو 2024
الاثنين - 24 يونيو 2024

يورو مونيتور: أسعار السيارات الفارهة تتجه نحو الانخفاض

يورو مونيتور: أسعار السيارات الفارهة تتجه نحو الانخفاض

الربع الأخير من 2018 شهد نشاطاً في مبيعات السيارات الفارهة. (الرؤية)

أشار تقرير صادر عن مؤسسة «يورو مونيتور إنترناشيونال» إلى أن تكثيف المنافسة وعدم وجود مجال كبير لمزيد من النمو، يدفعان أسعار السيارات الفارهة بالإمارات نحو الانخفاض، إذ يقوم العديد من الموردين بتعديل أسعار باقات ما بعد البيع كالصيانة الدورية والخدمات وقطع الغيار وغيرها تماشياً مع المنافسة. بالمقابل، أكد مسؤولو وكالات سيارات فارهة لـ «الرؤية» أنهم حققوا أداء جيداً العام الماضي، مع توقع بالمزيد من النمو في العام الجاري.

وذكر تقرير «يورو مونيتور إنترناشيونال، أن إدخال ضريبة القيمة المضافة بنسبة خمسة في المئة منذ مطلع العام 2018، كان له تأثير سلبي في الطلب على السيارات الفارهة في الإمارات العام الماضي، لافتاً إلى أن المنافسة في الأسعار ستستمر بشكل مكثف خلال الفترة المقبلة، وخصوصاً مع توافر مزيد من العروض وخيارات التمويل وخدمات ما بعد البيع، إضافة إلى أن التجار بدؤوا أيضاً في تقديم تأمين مجاني وضمانات ممتدة وعقود خدمة أطول لجذب المستهلكين، وبالتالي المزيد من ضغوط المنافسة على المدى القصير.

إلا أن مسؤولين في القطاع خالفوا التقرير، وأشاروا إلى أن أداء القطاع كان جيداً العام الماضي، على الرغم من الضغوط التي يتعرض لها، وتوقعوا أن يحقق المزيد من النمو العام الجاري، إذ لا يزال السوق الإماراتي الأكثر جاذبية وتحقيقاً للعوائد بالنسبة لقطاع السيارات الفاخرة في المنطقة.


وقال المدير الإقليمي للتسويق في أستون مارتن الشرق الأوسط رمزي الأتات إن أداء الشركة كان جيداً ومتميزاً خلال العام 2018 مقارنة بالعام 2017، وخصوصاً مع نمو بحجم المبيعات تجاوز الـ 10 في المئة، معتبراً أن السوق الإماراتي الأفضل والأول في المنطقة في مبيعات السيارات الفارهة.


وأكد على جاذبية السوق الإماراتي مقارنة بالدول الأخرى في المنطقة لعوامل عدة أبرزها، عدم وجود ضرائب مختلفة على السيارات الفارهة، وشريحة من الوافدين التي ترغب في اقتناء سيارة في الإمارات رغم أن إقامتها لن تطول، إضافة إلى تسهيلات التمويل الكبيرة التي توفرها البنوك ووكالات السيارات في الدولة. وأشار إلى أن السوق الإماراتي يعتبر من الأرخص عالمياً في أسعار السيارات الجديدة، إضافة إلى توافر السيارات بكافة فئاتها في الإمارات من حيث الكم والنوع.

ولفت إلى أن الطلب في الإمارات ينمو باستمرار، مع توقعات بتحقيق نمو مضاعف خلال العام الجاري مع اقتراب إكسبو، وتوقع أن تحقق أستون مارتن نمواً في المبيعات تصل إلى 20 في المئة مقارنة بالعام الماضي.

وقال الأتات إن أسعار موديلات أستون مارتن تبدأ من 750 ألف درهم لموديل فانتاج، بينما يصل سعر فئة «دي بي إس» إلى 1.3 مليون درهم، فضلاً عن الفئات الخاصة التي ينتج منها 300 أو 500 وحدة فقط عالمياً، والتي تصل أسعارها إلى 3 ملايين درهم، لافتاً إلى أن الشركة أصدرت العام الماضي 150 وحدة من طراز فالكيري وبيعت جميعها حول العالم ويصل سعرها إلى 3.3 مليون دولار للوحدة.



من جهته، قال مدير المبيعات في مرسيدس بنز أحمد سلطان إن الشركة حققت مبيعات جيدة العام الماضي وخصوصاً خلال الربع الأخير الذي كان أداؤه قوياً ولا يزال مستمراً حتى الآن، مشيراً إلى أن الشركة باعت نحو 3600 سيارة خلال العام الماضي في دبي والإمارات الشمالية، مع تحقيق نمو في مبيعات وحدات السيارات الفارهة تجاوز الخمسة في المئة.

وتوقع أن يستمر نمو المبيعات العام الجاري ليصل إلى 4000 وحدة في دبي والإمارات الشمالية وحدها، متزامناً مع النمو الاقتصادي القوي في الدولة، والموديلات الجديدة والمميزة التي ستطرحها مرسيدس بنز في السوق.

وأكد مدير المبيعات في مرسيدس أن الإمارات السوق الأكثر جاذبية بالنسبة للسيارات الفارهة في المنطقة، بسبب مستويات الدخل المرتفعة، فضلاً عن التسهيلات المتنوعة والعروض التي تقدمها الشركات والبنوك وكذلك الأسعار التنافسية.