الاثنين - 20 مايو 2024
الاثنين - 20 مايو 2024

4 صناديق استثمارية عقارية جديدة في دبي

4 صناديق استثمارية عقارية جديدة في دبي

جانب من فعاليات المؤتمر السنوي لكبار الوسطاء العقاريين. (الرؤية)

تستعد سوق عقارات دبي لإطلاق أربعة صناديق عقارية استثمارية جديدة على الأقل خلال العام الجاري.

وكشفت مصادر مطلعة في القطاع العقاري بدبي عن استعداد مؤسسات محلية وأجنبية لإطلاق هذه الصناديق في ظل الفرص الاستثمارية الكبيرة التي يتوافر عليها القطاع العقاري في الإمارة.

وأشارت المصادر لـ «الرؤية»، على هامش المؤتمر السنوي لكبار الوسطاء العقاريين، إلى اهتمام مؤسسات محلية بإطلاق صناديق استثمارية تستهدف السوق العقاري. وكانت شركة دبي للاستثمار أعلنت حصولها على موافقات هيئة الأوراق المالية والسلع وسوق دبي المالي، لإطلاق صندوق استثماري عقاري بقيمة ملياري درهم.


وأوضح المدير والشريك في مجموعة وينلميلز لخدمات تقييم العقارات، بلال موتي، أن أسعار العقارات الحالية في دبي جاذبة للمستثمرين الأفراد والمؤسسات والصناديق.


وأضاف أن سوق عقارات الإمارة وصل حالياً إلى مرحلة الاستقرار.

وأكد أن مقومات القطاع العقاري في دبي قوية جداً بدءاً من الاستقرار السياسي وعامل الأمن والأمان وقوة اقتصاد دبي خاصة والإمارات عامة، الذي يحقق معدلات نمو جيدة تفوق 2.4 في المئة، مضيفاً أن الزيادة السكانية والبنية التحتية القوية كلها عوامل تساعد دبي والدولة على استقطاب المزيد من المستثمرين والشركات والصناديق الاستثمارية للعمل في دبي.

وأشار موتي إلى أن النتائج الأولية لهذه المقومات بدأت تظهر في الربع الأول من العام الجاري، من خلال استقرار أسعار السوق، مع توقعات بعودتها للارتفاع بنهاية العام المقبل.البنية التحتية القوية تساعد على استقطاب المزيد من المستثمرينالابتكار وتطوير الخدمات ضرورة لمواجهة ظروف السوقأكد وسطاء عقاريون مشاركون في قمة الوسطاء العقاريين أن سوق عقارات دبي ودع التراجعات الكبيرة التي سجلت في السابق، مشيرين إلى استقرار السوق خلال الربع الأول من العام الجاري.

وأشاروا إلى استفادة القطاع من التطورات التقنية التي تشهدها أسواق المنطقة وضرورة تطوير الخدمات وتبنّي الأفكار والممارسات المبتكرة.

وأكد رئيس معهد الشرق الأوسط للتطوير المستدام نائب رئيس الاتحاد الدولي للعقاريين ومستشار حكومة دبي محمود البرعي على أهمية عنصر الابتكار في القطاع العقاري من خلال اعتماد الخدمات المبتكرة والتطبيقات الذكية.

وأشار إلى الجهود التي تبذلها الحكومة لتفعيل عنصر الابتكار ضمن القطاع العقاري، لافتاً إلى أن التكنولوجيا ستؤثر في الطريقة التي نشتري بها ونبيع ونؤجر ونصمم ونبني وندير العقارات.

من جهته، قال الرئيس الإقليمي لأسواق غوغل الناشئة فرحان قريشي إن سوق الوساطة العقارية ليس بمعزل عن التطورات التي يعرفها القطاع التكنولوجي من الخدمات الذكية والذكاء الاصطناعي.

وأشار إلى تعاون «غوغل» مع «بيوت دوت كوم»، لانتهاج تحول رقمي في مجال صناعة العقار في الإمارات.

في سياق متصل، قال الرئيس التنفيذي لـ «بيوت دوت كوم» حيدر علي خان إن قمة الوسطاء العقاريين تحاول الارتقاء بالخدمات التي تقدمها مكاتب الوساطة العقارية لمختلف العملاء من خلال استخدام أفضل التقنيات الحديثة.

وأضاف أن التشريعات الجديدة التي سنتها الحكومة عززت من مكانة السوق العقاري أمام المستثمرين الأجانب، الأمر الذي يفرض على شركات الوساطة العقارية مسايرة هذا التطور من خلال التحول التكنولوجي.