الاثنين - 20 مايو 2024
الاثنين - 20 مايو 2024

اتفاق جديد يُقيّد حرية رئيس «تيسلا» في نشر معلومات الشركة

اتفاق جديد يُقيّد حرية رئيس «تيسلا» في نشر معلومات الشركة
بموجب اتفاق جديد بين رئيس شركة تيسلا وهيئة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية، يُمنع إيلون ماسك من النشر بشكل أحادي لأي معلومات يُمكن أن تؤثر في أسهم تيسلا، بما في ذلك المعلومات حول التمويل وأهداف الإنتاج وعمليات الاستحواذ والاندماج.

وتوصل ماسك وهيئة الأوراق إلى الاتفاق يوم الجمعة بعد نزاع اندلع بسبب استخدام رئيس تيسلا لموقع «تويتر» في أغسطس الماضي عندما فاجأ المستثمرين بتغريدة قال فيها إنه يدرس تحويل تيسلا إلى شركة خاصة بسعر 420 دولاراً للسهم، وأن لديه التمويل اللازم، ما تسبب في ارتفاع سعر سهم الشركة، وبعد أسبوعين ألغى الخطة.

وكانت هيئة الأوراق المالية والبورصة قد طالبت في فبراير الماضي باتهام ماسك بازدراء الهيئة بسبب هذه التغريدات، التي قالت إنها انتهكت اتفاقاً أبرمه ماسك بعدم تقديم مزاعم مضللة بشأن شركته.


ولا يزال يتعين أن يحظى الاتفاق الجديد بموافقة القاضية أليسون ناثان.


وقالت هيئة الأوراق المالية والبورصة إن ماسك كان يعلم أن هذه الصفقة غير مؤكدة ورفعت دعوى قضائية ضده.

وفي سبتمبر، تم تغريم تيسلا وماسك 40 مليون دولار، واضطر ماسك للتنحى عن منصب رئيس الشركة لثلاثة أعوام.

وفي وقت لاحق صدر أمر لرئيس الشركة بالسعي إلى الحصول على موافقة قبل نشر أي معلومات قد تؤثر في أسعار الأسهم، ولكن ماسك عاد في فبراير ليغرد قائلاً «تيسلا لم تصنع أي سيارة في 2011 لكنها ستصنع 500 ألف سيارة في 2019»، وقالت الهيئة إن هذه التغريدة انتهكت الاتفاق بين الجانبين وطالبت باتهامه بالازدراء.

وفي جلسة استماع في الرابع من أبريل، منحت القاضية ناثان ماسك وهيئة الأوراق المالية والبورصة أسبوعين لحسم النزاع.

وكان الفشل في القيام بذلك سيؤدي إلى زيادة الغرامة المفروضة عليه وعلى الشركة.