الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021
No Image Info

60 تريليون دولار سوق التجارة الإلكترونية نهاية العام

تقود منظمة التجارة العالمية مفاوضات متعددة الأطراف من 75 دولة لوضع قواعد تتحكم بالتبادلات التجارية على الإنترنت وتنظيم سوق التجارة الإلكترونية العالمي الذي يكاد يخرج عن نطاق السيطرة بسبب تضارب القواعد المحلية، من الرسوم الجمركية وضريبة القيمة المضافة وحماية المستهلك واستخدام البيانات.

وتقول المفوضة التجارية للاتحاد الأوروبي سيسيليا مالمستروم، التي تشارك في مفاوضات التجارة الإلكترونية لمنظمة التجارة العالمية يجب أن تؤدي المفاوضات إلى إطار قانوني متعدد الأطراف يمكن للمستهلكين والشركات، ولا سيما الشركات الصغيرة، الاعتماد عليه لتسهيل شراء وبيع وإنهاء الأعمال التجارية عبر الإنترنت.

وتأتي مساعي التوصل إلى إطار قانوني للتجارة الإلكترونية مقبولاً عالمياً، في وقت تجاوزت فيه التجارة الإلكترونية 60 تريليون دولار سنوياً في نهاية العام الجاري بعد أن تحولت موجة التجارة الإلكترونية خلال خمسة وعشرين عاماً، إلى تسونامي مستفيدة من وصول عدد مستخدمي الإنترنت إلى 4.3 مليار مستخدم، ما يعني توسيع قاعدة المتسوقين المحتلين.

ويشير الخبير الاقتصادي ومدير شركة «سيتيلم كونسيومر واتش» فلافيان نوفي إلى أن التجارة الإلكترونية لا تزال في بدايتها تقريبًا، ولكنها تثير المخاوف أيضًا وتخلق مشاكل للدول على ثلاثة مستويات على الأقل هي المنافسة مع التجارة التقليدية وثقة المستهلك والضرائب، محذراً من أن هذه التجارة الناشئة قد تقضي على مخازن تقليدية وسط المدينة، وحتى على محلات السوبر ماركت.

ويقول نيوفي إن هذا التهديد خطير جداً إذ أن شبكة الإنترنت تبيع بشكل أكثر كفاءة وببضع نقرات فقط، على مدار الأسبوع، ما يهدد بانقراض مراكز التسوق الكبرى كما هو الحال في الولايات المتحدة.

واختارت هذه المجموعات التجارية في الوقت الراهن طريق التحالف من منصات التجارة الإلكترونية الكبرى، حيث تحالفت كارفور مع غوغل وتينسنت، فيما تحالفت سلسلة مونوبري مع أمازون، بينما تحالفت سلسلة متاجر أوشان مع علي بابا.

ويبقى الأمن التحدي الأكبر أمام التجارة الإلكترونية إذا كانت تريد الاحتفاظ بثقة المتسوقين عبر الإنترنت الذين لا يخشون فقط من سرقة نقودهم وإنما يخشون أيضاً من سرقة بياناتهم وانتحال صفتهم في ارتكاب أعمال إجرامية.

وتحذر شركة سيمانتك المتخصصة في أمن المعلومات والتي أبطلت نحو 3.7 مليون محاولة اختراق في عام 2018، من مخاطر إدخال رمز خبيث في مواقع شركة التجزئة الإلكترونية لسرقة تفاصيل بطاقة ائتمان المستهلك.

ويتطلب الحفاظ على الثقة تقديم معلومات جيدة للمستهلكين أيضاً، إذ إن أكثر من نصف مواقع التجارة الإلكترونية لا تخلو من المخالفات، بما في ذلك الإعلان عن الأسعار والخصومات، وهو ما دعا مفوضة الاتحاد الأوروبي فيرايوروفا إلى المطالبة بوقف المخالفات فوراً.

#بلا_حدود