الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

لوحة في مدينة فوكوكا اليابانية ترحب بوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية بمجموعة العشرين. (أ ف ب)

لوحة في مدينة فوكوكا اليابانية ترحب بوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية بمجموعة العشرين. (أ ف ب)

الحرب التجارية تهدد وحدة «مجموعة العشرين»

بدأ وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية في مجموعة العشرين اجتماعات أمس بمدينة فوكوكا جنوب غربي اليابان، وتنتهي اليوم. وهي الاجتماعات التي تسبق قمة مجموعة العشرين المقرر عقدها في 28 و29 يونيو الجاري في أوساكا، وسط انقسامات بشأن الحرب التجارية الدائرة بين الولايات المتحدة والصين، وانعكاساتها على التجارة العالمية.

وفي الاجتماع الذي عُقد في مدينة فوكوكا أمس، أقرت اقتصادات مجموعة العشرين الكبرى بمخاطر التراجع التي مازال يواجهها الاقتصاد العالمي بسبب خلافات تجارية بين الاقتصادات الكبرى، داعية إلى سياسة نقدية مرنة، طبقاً لما ذكرته وكالة «كيودو» اليابانية للأنباء نقلاً عن مشروع البيان الذي حصلت عليه.

وتمثل التداعيات الآخذة في الاتساع لحرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين والتهديدات المتصاعدة بفرض رسوم جمركية اختباراً لعزم زعماء مالية مجموعة العشرين على إظهار جبهة موحدة مع قلق المستثمرين مما إذا كان بمقدورهم تجنب ركود عالمي من خلال وسائل سياسية آخذة في التناقص.

وأعلن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين أن واشنطن منفتحة على إجراء مزيد من المفاوضات مع الصين حول حربهما التجارية الجارية، ولكنه أكد أن أي اتفاق لن يبرم قبل لقاء رئيسي البلدين في نهاية يونيو الجاري.

وحذّر منوتشين من أن بلاده ستواصل الضغط عبر الرسوم الجمركية إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق.

وقال «نحن على طريق إبرام اتفاق تاريخي. إذا أرادوا العودة إلى الطاولة وإنجاز الاتفاق بالشروط التي نواصل التفاوض عليها، فسيكون هذا رائعاً. وإذا لم يرغبوا في ذلك، فكما قال الرئيس سنواصل فرض الرسوم».

وأعلن ترامب يوم الخميس أنه سيلتقي الرئيس شي جين بينغ في قمة زعماء مجموعة العشرين في أوساكا باليابان 28 و29 يونيو الجاري، وسيقرر بعد ذلك إذا كان سيفرض رسوماً أخرى على بكين.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخزانة الأمريكية إن «التجارة ستكون من الموضوعات التي سيتناولها الاجتماع اليوم في إطار تأثيرها على الاقتصاد العالمي وكيفية خفض بعض الممارسات التجارية غير العادلة التي قد تكون موجودة».

وربما يزيد التوتر بشأن التجارة التحديات أمام زعماء مالية مجموعة العشرين للسعي إلى أرضية مشتركة بشأن كيفية صياغة القضية في البيان الختامي المتوقع أن يصدر عقب الاجتماع.

وفرضت الولايات المتحدة رسوماً جمركية على الواردات الصينية وهددت بفرض رسوم جديدة، وردت الصين على الإجراءات الأمريكية. وهز ذلك التصعيد أسواق المال العالمية وتسبب في فقدان استثمارات في أنحاء العالم تتجاوز قيمتها 1.5 تريليون دولار.

وحذر صندوق النقد الدولي من أن الرسوم التي تبادلت الولايات المتحدة والصين فرضها وتلك التي تهددان بفرضها قد تقلص الناتج الاقتصادي العالمي نصفاً في المئة عام 2020.

#بلا_حدود