الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021
No Image Info

التسهيلات واستقرار الأسعار ينعشان الإيجارات بدبي

توقع مديرو شركات عاملة في الوساطة العقارية انتعاش حركة الإيجارات خلال موسم الصيف الجاري، مدعومة باستقرار الأسعار، الأمر الذي يدفع الكثيرين لتغيير وحداتهم السكنية والمكتبية، فضلاً عن التسهيلات التي يقدمها الملاك للحفاظ على نسب الإشغال.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الوليد العقارية محمد المطوع، إن فصل الصيف هو الفترة المناسبة للأغلبية العظمى من سكان الإمارة لتغيير الوحدات السكنية، مضيفاً أن الإيجارات مكنت شركات القطاع من تحقيق عوائد جيدة في ظل تراجع المبيعات في القطاع العقاري.

وقدر المطوع تراجع أسعار الإيجارات بنهاية الربع الثاني من العام الجاري بثلاثة في المئة قياساً بالفترة ذاتها من العام الماضي، ما يعد أقل مما كان يسجل في السابق.

وأشار إلى أن تراجع الإيجارات شجع العديد من المقيمين في إمارات أخرى كالشارقة وعجمان للانتقال إلى دبي والسكن بالقرب من مقار أعمالهم، كما أن الملاك بدؤوا في تقديم محفزات متنوعة للمستأجرين للبقاء في منازلهم، مثل المواقف المجانية للسيارات والصيانة لجميع أضرار الوحدة السكنية في ظل المنافسة القوية في سوق الإيجارات بدبي.

من جهته، توقع المدير العام لشركة جرين سيتي العقارية رعد سلمان، ارتفاع حركة الإيجارات خلال الصيف مع انتهاء المدارس وتحديد العائلات أماكن السكن الجديدة، استعداداً للموسم الدراسي المقبل.

وأشار إلى نمو الطلب من العائلات القاطنة في إمارات أخرى للانتقال إلى مناطق بالقرب من مناطق العمل، موضحاً أن أسعار الإيجارات بدأت تشهد استقراراً في الفترة الأخيرة، ولم يتجاوز معدل الانخفاض اثنين إلى ثلاثة في المئة، لافتاً إلى أن العديد من الملاك أصبحوا يقدمون تسهيلات للمستأجرين بهدف المحافظة على معدل الإشغال.

وأوضح رئيس قسم الأبحاث العقارية في فاليوسترات حيدر طعيمة، أن فترة الصيف تعتبر مناسبة للعائلات لتغيير الوحدات السكنية، استعداداً للموسم الدراسي المقبل.

وقال طعيمة إن الأسعار الحالية للإيجارات مغرية جداً، ما يشجع على البحث عن بديل ويسهم في تنشيط حركة الإيجارات في دبي، لافتاً إلى أن العديد من الملاك يقدمون فترات سداد مريحة، أو شهراً مجانياً وغيرها، رغبة منهم في الاحتفاظ بالمستأجرين.
#بلا_حدود