السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

25% من المشتركين يستخدمون برامج الاتصال عبر الإنترنت



يلجأ مشتركو هواتف ذكية وخدمات إنترنت منزلي إلى شراء تطبيقات محظورة، لكسر الحجب على التطبيقات المعروفة للاتصال عبر الإنترنت لتلافي الكلفة المرتفعة للبرامج التي توفرها شركتي اتصالات ودو، مقارنة بالتطبيقات المحظورة.

أظهر استقصاء لـ «الرؤية» حول كلفة البرامج غير المرخصة، التي يمكن استخدامها لكسر حظر الاتصال عبر الإنترنت، فتبيّن أنها تراوح بين 25 و30 درهماً شهرياً، مع وجود اشتراكات سنوية لا تتعدى 140 درهماً، فيما تبدأ قيمة الاشتراك عبر برنامج «بوتيم» للاتصالات من المشغلين الرسميين من 50 درهماً للهواتف مع اشتراط وجود اشتراك مفعّل في باقة للبيانات المتحركة، فيما يبلغ سعر الخدمة رسمياً عبر خطوط الإنترنت المنزلي 100 درهم شهرياً بخلاف 5 في المئة لضريبة القيمة المضافة.


وقال مصدر مختص في هيئة تنظيم الاتصالات لـ «الرؤية»، إن نسبة مستخدمي خدمات الاتصالات عبر الإنترنت تصل إلى 25 في المئة من مجمل مشتركي الإنترنت الثابت والهواتف المتحركة بالدولة، الذين يتجاوز عددهم الإجمالي 21 مليون مشترك.

وأكد مستخدمون لبرامج غير مرخصة سهولة الحصول على تلك التطبيقات وانخفاض أسعارها وبجودة المكالمات عبرها.

وأشارت هيئة تنظيم الاتصالات إلى خضوع التطبيقات المختلفة لخدمة الاتصال عبر بروتوكول الإنترنت VOIP للترخيص المسبق الذي يمنح الحق لمزودي الخدمات ومشتركيها في استخدام تلك التطبيقات.

وأوضحت الهيئة لـ «الرؤية» استمرارية سياستها تجاه حظر الاتصال الصوتي عبر تطبيقات بعض البرامج، مثل إسكايب، واتساب، فيسبوك وماسينجر دون تغيير مع الاكتفاء حالياً بالبرامج المرخصة عبر المشغلين، التي توفر خدمات عالية الجودة، مع التأكيد على متابعة حظر البرامج التي يتم إطلاقها للتحايل باستخدام تطبيقات الاتصال المرخصة.
#بلا_حدود