الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021
No Image Info

45 مليار دولار تكلفة حوادث الاختراق الإلكترونية في عام



ارتفع الأثر المالي الذي تحدثه برامج طلب الفدية الخبيثة بمقدار 60 في المئة، وتضاعف حجم الخسائر الناجمة عن اختراق البريد الإلكتروني للشركات وزيادة حوادث تشفير الرموز لأكثر من ثلاثة أضعاف، وذلك على الرغم من انخفاض العدد الإجمالي للاختراقات وسجلات الاستهداف في عام 2018، وفقاً لتقرير تحالف بناء الثقة على الإنترنت التابع لجمعية الإنترنت، المسؤول عن تحديد وتطوير أفضل ممارسات الأمن والخصوصية التي تساهم في تعزيز ثقة المستهلكين بالإنترنت، حول «توجهات الحوادث والاختراقات الإلكترونية».

وأظهر التقرير تحسن أداء مجرمي الإنترنت من حيث تحويل هذه الأنشطة إلى أرباح مادية، ويقدر التحالف حجم الخسائر الناجمة عن مليوني حادثة اختراق إلكترونية جرت في عام 2018 بما يزيد على 45 مليار دولار، مع توقع أن يكون العدد الفعلي أعلى بكثير نظراً لعدم الإبلاغ عن الكثير من حوادث الاختراق الإلكترونية.


وأشار تحالف بناء الثقة على الإنترنت في تقريره إلى الارتفاع الحاد في الحوادث الإلكترونية على غرار هجمات سلاسل التوريد والتلاعب بالبريد الإلكتروني للشركات وتشفير الرموز، وعلى الرغم من أن بعض هذه الهجمات ليست جديدة كبرامج طلب الفدية الخبيثة، إلا أنها لا تزال مربحة للمجرمين. وتظهر الجرائم الأخرى، مثل تشفير الرموز، تحوّل اهتمام المجرمين إلى أهداف جديدة.

وعدد التقرير بعض الاتجاهات الرئيسية للحوادث الإلكترونية واتجاهات الاختراق، ومنها أن صعود العملات الرقمية يولد جرائم إلكترونية جديدة، وتضاعف حالات التلاعب بالبريد الإلكتروني للشركات مما أدى إلى خسائر بنحو 1.3 مليار دولار العام الماضي؛ والهجمات عبر الأطراف الخارجية والجهات الأخرى، فمن أشهر الهجمات التي وقعت عام 2018 هجمات «ميغكارت» التي ألحقت الضرر بنماذج الدفع في أكثر من 6400 موقع إلكتروني حول العالم. وقدر التقرير زيادة هذا النوع من الهجمات بنسبة 78 في المئة العام الماضي مع تعرض ثلثي المؤسسات إلى هجوم بلغت تكلفته المتوسطة 1.1 مليون دولار.95 %

من عمليات الاختراق يمكن تفاديها بطرق بسيطة
#بلا_حدود