الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021
No Image Info

الذكاء الاصطناعي يرفع عائدات الفنادق 10%

يتوقع أن يصل حجم قطاع الضيافة في الدولة بحلول العام 2022 إلى نحو 30 مليار درهم بمعدل نمو سنوي يقارب 9% في الفترة الممتدة بين عامي 2017 إلى 2022، فيما سيوفر قطاع السفر والسياحة في الدولة 660 ألف وظيفة بحلول العام 2026 في ظل التوسع الكبير الذي يشهده.

وقال مدير محفظة معرض سوق السفر العربي وسوق السفر العالمي في لندن، كلود بلان، إن الدورة المقبلة لسوق السفر العربي ستركز على دور التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي في تطوير قطاع السياحة والضيافة في دبي.

وأضاف: «عملنا في الدورة الماضية خلال معرض لندن على منصة جديدة تحت مسمى ترافل فور وارد، حيث جمعت كبرى الشركات في قطاع التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي وشهدت إقبالاً كبيراً».

وكشف بلان لـ«الرؤية» عن اعتزام المعرض نقل هذه التجربة إلى دبي التي تمتلك البنية التحتية وكل المقومات التي تؤهلها لاستقطاب هذه التقنيات الجديدة.

No Image Info

وقلل من التهديد الذي يشكله الذكاء الاصطناعي والروبوتات على الوظائف في القطاع، لافتاً إلى أن قطاع الضيافة في دبي سيبقى بحاجة كبيرة إلى اليد العاملة البشرية، متوقعاً أن يوفر قطاع السفر والسياحة في الدولة أكثر من 660 ألف وظيفة بحلول العام 2026 مدعوماً بالمنشآت الفندقية والملاهي والأماكن السياحية الجديدة التي يتوقع افتتاحها.

وأشار إلى أن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي تسهم في زيادة عائدات الفنادق بأكثر من 10% وخفض التكاليف أكثر من 15%، وستدخل بعض التقنيات مثل نظام التعرف على الصوت والوجه والواقع الافتراضي والمقاييس الحيوية بقوة إلى قطاع الضيافة بحلول 2025، لافتاً إلى التوقعات ببيع نحو 66 ألف روبوت مخصص للاستقبال والدردشة مع نزلاء الفنادق في العام 2020.

وشدد بلان على أهمية قطاع الطيران في نمو قطاع السفر والسياحة خاصة في الإمارات التي تعد مركزاً إقليمياً وعالمياً للقطاع بامتلاكها أكبر شركات الطيران مثل طيران الإمارات والاتحاد فضلاً عن الناقلات الاقتصادية.

وتابع: «يلعب قطاع الطيران دوراً حيوياً في جذب السياح إلى الدولة»، لافتاً إلى أن توقعات الاتحاد الدولي للنقل الجوي تشير إلى تحقيق نمو يصل إلى 5% في القطاع بحلول العام 2036.

وأضاف أن القطاع سيشهد زيادة في عدد المسافرين بواقع 322 مليون مسافر سنوياً من وإلى منطقة الشرق الأوسط مع زيادة إجمالي حجم السوق إلى 517 مليون مسافر خلال هذه الفترة، مشيراً إلى أن قطاع الطيران سيسهم بنحو 200 مليار درهم في الناتح المحلي الإجمالي للإمارات بحلول العام المقبل. وتطرق إلى المشاريع الفندقية تحت التشييد في دول مجلس التعاون الخليجي، التي ارتفعت قيمتها من 42 مليار درهم العام الماضي إلى 42.6 مليار درهم العام الجاري، وتستحوذ الإمارات على نصف هذه المشاريع، متوقعاً أن ترتفع أعداد الغرف الفندقية في الدولة إلى 132 ألف غرفة بنهاية العام الجاري، في حين سيصل عدد الليالي الفندقية المشغولة إلى 35.5 مليون سنوياً في العام الجاري.

وأشار إلى أن مؤشر رضا العملاء عن معرض سوق دبي ارتفع من 47% عام 2018 ليصل إلى 50% العام الجاري.

وتوقع نمواً قوياً لقطاع السياحة السعودي يصل إلى 13% سنوياً حتى 2022، لافتاً إلى أن المملكة تستهدف استقطاب 30 مليون زائر بحلول 2030. وأضاف أن السعودية تشهد زيادة ملحوظة في عدد الفنادق والمنتجعات مع خطط لزيادة عدد الغرف الفندقية ليصل إلى 600 ألف غرفة العام المقبل.

#بلا_حدود