الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

دبي تستعد لإطلاق برنامج لاستقطاب الشركات الناشئة العالمية

تستعد مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة لإطلاق برنامج لاستقطاب الشركات الناشئة العاملة في قطاعات الابتكار والإبداع والتكنولوجيا، والتي تتميز بتحقيق معدلات نمو مرتفعة ومستدامة، عبر شبكة تضم 17 دولة قبل نهاية العام الجاري، ما يسهم في استفادتها من الفرص المتاحة في الإمارة مع إتاحة المجال للشركات المحلية للانضواء تحت مظلة الشبكة، وتوسيع عملياتها وخبراتها في مختلف الدول المشاركة.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، عبدالباسط الجناحي لـ«الرؤية»، إن المؤسسة بدأت في تطوير البرنامج منذ سنة، وتمكنت من تأسيس شبكة من المؤسسات التي تعمل بنفس مجال واختصاص مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع في 17 دولة من جميع أنحاء العالم.

وأفاد الجناحي بأن قائمة الدول التي اجتمعت معها المؤسسة وعقدت معها اتفاقيات لتنفيذ البرنامج تشمل اليابان، ألمانيا، كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية، كما أن هناك مناقشات مع المملكة المتحدة لضمها إلى الشبكة.


وذكر أن المؤسسة تمكنت حتى الآن من استقطاب 29 شركة ناشئة للعمل في دبي عبر ربطها بالفرص المتاحة في الجهات الحكومية والخاصة، مضيفاً أن الشركات التي ترغب في الانضمام إلى البرنامج يجب أن تحقق مجموعة من المعايير التي تشترطها المؤسسة، منها أن تكون ناشئة ومصنفة صغيرة أو متوسطة، وتحقق نمواً مستداماً، وتعمل في مجال الابتكار والإبداع والتكنولوجيا، مشيراً إلى أن المؤسسة ستقوم بربط هذه الشركات مع الجهات ذات الفرص المحتملة وتقديم المساعدة والمعلومات اللازمة والتسهيلات وتأسيس العلاقات للعمل في دبي. وقال إن الشركات المحلية التي تتميز بهذه المعايير يمكنها الانضمام إلى الشبكة، إذ تهدف اتفاقيات التعاون لتبادل الفرص بين دول الشبكة.

كما ذكر الجناحي أن المؤسسة أطلقت البرنامج بشكل مبدئي وتعمل على تطويره منذ أكثر من عام، وتمكنت حتى الآن من مقابلة أكثر من 300 شركة عالمية من الدول المنضوية تحت مظلة الشبكة، متوقعاً إطلاق البرنامج قبل نهاية العام الجاري، وفتح الباب للتقديم عبر الموقع الإلكتروني الذي يضم قائمة بمعايير واشتراطات التقدم.

ربط المؤسسات حول العالم

أوضح عبدالباسط الجناحي أن البرنامج حلقة وصل بين مؤسسات تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة حول العالم خاصة مع خطط لتوسيع خريطة الدول في البرنامج، كما سيوفر المزيد من الفرص والآفاق الاستثمارية والتطور للشركات المحلية الناشئة في مجال التكنولوجيا والابتكار، ويمنح المؤسسات المحلية الخاصة والعامة إمكانية الوصول إلى أحدث الابتكارات والخدمات العالمية المتطورة، بهدف تطوير أعمالهم وتحسين جودة الخدمات المقدمة للجمهور.
#بلا_حدود