الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021
No Image Info

مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي يبحث سبل تطوير القطاع مع جنوب شرقي آسيا

اختتم مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، سلسلة من اجتماعات الطاولة المستديرة مع أبرز المؤسسات التي تُعنى بتطوير الاقتصاد الإسلامي في ماليزيا وإندونيسيا وتايلاند. وترأس الوفد نائب المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي سعيد بن خرباش المري، وضم عدداً من الشركاء الاستراتيجيين للمركز.

وعقد مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي الاجتماع الأول في العاصمة الماليزية كوالالمبور، بهدف تعزيز مشاركة التمويل الإسلامي في الأنشطة والأعمال التجارية المهتمة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وناقش الاجتماع دور المؤسسات المالية في تطوير نماذج أعمالها وقياس وإدارة الآثار الاجتماعية والبيئية المخفية في محافظ التمويل والاستثمار الخاصة بها، وكيفية تحسين المؤسسات المالية لممارساتها الخاصة بإدارة المخاطر واجتذاب واستبقاء استثمارات مديري الصناديق العالمية المهتمين بالحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات.

وانعقد الاجتماع الثاني للمركز في "جاكرتا"، عاصمة إندونيسيا، لبحث إمكانيات تحويل إندونيسيا إلى محرك رئيس لقطاعات الحلال العالمية.

واختتم المركز لقاءاته في العاصمة التايلاندية "بانكوك"، بجلسات نقاشية حول التقدم الذي أحرزته تايلاند في قطاعات الحلال، وتم بحث أبرز الأمثلة على نجاحاتها في مجال الحلال، كاحتضانها لأفضل الفنادق والمنتجعات الحلال في العالم وتمتعها بنظام حوكمة "الحلال" يتوافق مع أعلى المعايير العالمية.

وقال المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي عبدالله محمد العور: "ينبع حرص مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي من عقد اجتماعات الطاولة المستديرة مع مُختلف المؤسسات المعنية بالاقتصاد الإسلامي في دول جنوب شرقي آسيا من تمتعه بعلاقات طيبة وجسور تعاون وثيقة مع مؤسسات تلك المنطقة، خاصة في جوانب التبادل المعرفي ومشاركة التجارب الناجحة وبحث أطر التطوير والإنماء".

وأضاف: "يُقدّر المركز العلاقات الثنائية الوثيقة التي تجمع بين كل دولة من الدول المشمولة بسلسلة الاجتماعات ودولة الإمارات، ويعمل على مواصلة اللقاءات التي تؤكد إيمانه بوجود تعاون قوي بين الدول الرائدة في هذا القطاع".

وتابع: "نظراً للدور المحوري والأهداف المشتركة بين الطرفين يتطلع المركز دائماً إلى بناء شراكات وإيجاد سبل التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين وأصحاب المصلحة المعنيين في المنطقة للنهوض بجميع قطاعات الاقتصاد الإسلامي ودفع عجلة التنمية المستدامة الشاملة على مستوى العالم".

#بلا_حدود