الخميس - 25 فبراير 2021
Header Logo
الخميس - 25 فبراير 2021

محمد المزروعي.. يطلق أول منصة إماراتية ذات طابع عالمي في السياحة والسفر

أطلق رائد الأعمال الإماراتي محمد عبدالله المزروعي، مطلع ديسمبر 2020، مشروعه الجديد الذي يحمل اسم smart services portal، والذي يختص في مجال الوساطة الإلكترونية في قطاع السياحة والسفر، إذ يقدم خدماته عبر موقع وتطبيق «فامبو» الأول من نوعه في الدولة، ليربط مقدمي الخدمة مع العملاء في جميع أنحاء العالم.

ويطمح المرزوعي بالوصول إلى 2 مليون مستخدم نهاية العام الجاري، وتدشين الخدمة الأولى من نوعها في الإمارات تحت عنوان «الجولات السياحية الافتراضية»، إذ بإمكان المرشدين السياحيين تقديم خدمات البث المباشر تحت الطلب لمواقع سياحية حول العالم بحسب خيارات العميل الذي سيقوم بحجز الجولة عبر smart services portal.

-ما هي الخدمات التي تقدمها الشركة؟


تقوم فكرة المشروع على الربط بين مقدمي الخدمة (شركات السياحة - الفنادق - تأجير السيارات) مع العملاء، وذلك عبر موقع إلكتروني وتطبيق ذكي يحمل اسم «فامبو»، الذي تم إطلاقه أوائل الشهر الماضي، ويخدم قطاع السياحة والسفر على مستوى العالم، وهو أول موقع إماراتي يخدم هذا القطاع على المستوى الدولي، إذ يضم الويب خدمات حجوزات تذاكر الطيران على مستوى العالم، وحجوزات الفنادق عبر أكثر من 100 ألف فندق، وكذلك تقديم خدمات تأجير السيارات.

-حدثنا عن خلفيتك الأكاديمية وإطلاق الشركة؟

أحمل شهادة من الولايات المتحدة الأمريكية بتخصص «تخطيط استراتيجي شامل» ولدي خبرة عبر عملي في وزارة الداخلية في هذا التخصص، فضلاً عن اطلاعي ودراستي لقطاع السياحة والسفر والدورات التدريبية التخصصية في أكاديمية دبي لريادة الأعمال، وبعد ذلك قررت إطلاق المشروع بدعم ومساندة مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، حيث حصلنا على رخصة تجارية مخفضة التكاليف في عام 2019، وتمكنا من المشاركة من «أسبوع جايتكس للتقنية 2020»، وكذلك لدينا مقر في مركز حمدان للإبداع والابتكار، ولكن بسبب ظروف كورونا تم تأجيل إطلاق المشروع حتى نهاية العام الماضي، وخلال تلك الفترة تم العمل على تطوير إمكانات وخدمات الموقع بشكل احترافي ومتقدم.

-هل يقدم المشروع خدمات أخرى بالتعاون مع شركات عالمية؟

بالفعل، وقعت الشركة أمس اتفاقية شراكة مع مجموعة بريطانية لتقديم برامج سياحية في 6 دول أوروبية، تشمل البوسنة والهرسك والجبل الأسود وبيلاروسيا وتركيا وجورجيا وأذربيجان.

-ماذا عن خدمة الجولات السياحية الافتراضية؟

نتيجة الظروف الاستثنائية والقيود الكبيرة التي فرضتها جائحة «كوفيد-19»، أضفنا خلال الفترة الماضية خدمة الجولات السياحية الافتراضية، إذ بإمكان المرشدين السياحيين تقديم خدمات البث المباشر تحت الطلب لمواقع سياحية حول العالم بحسب خيارات العميل الذي سيقوم بحجز الجولة عبر المنصة الخاصة بنا، علماً بأن الشركة تقوم حالياً بتقديم الخدمة بالتعاون مع شركة أمريكية مختصة في هذا المجال، إذ تم الاستعانة بالنظام الخاص بهم.

وبالمقابل، نقوم اليوم بتطوير النظام الخاص بنا، وتم تسجيل الاسم والعلامة التجارية في وزارة الاقتصاد، لإطلاق الخدمة في وقت لاحق من هذا العام، إذ سيتم إطلاق موقع إلكتروني خاص بهذه الخدمة، والتي ستكون الأولى من نوعها محلياً، وستتاح إمكانية منح علامة الامتياز لشركات أخرى لاستخدام البراند واسم الشركة الخاصة بنا وافتتاح مكاتب لتقديم خدمات البث والتصوير والاجتماعات والمعارض والتصوير ثلاثي الأبعاد.

-هل يحتاج المشروع إلى مزيد من التمويل ليخطو إلى الأمام؟

المشروع عند إطلاقه في البداية كان بالاعتماد على الإمكانات الشخصية، ولكن اليوم قد نحتاج إلى تمويل يتعلق بعمليات وبرامج التسويق، علماً بأن المشروع لديه خطط طموحة كبيرة في المستقبل مثل تقديم خصومات على البرامج السياحية المتنوعة والاستثمارية وربط الشركات والاستثمارات حول العالم ببعضها عبر منصتنا.

-ما هي طموحاتكم فيما يتعلق بأعداد المستخدمين؟

حالياً، يراوح أعداد الزوار من 100 إلى 200 ألف زائر بمعدل أسبوعي، ونطمح الوصول إلى 2 مليون زائر مع نهاية العام الجاري، خاصة مع سهولة وجودة وسرعة الخدمة التي يقدمها المشروع على مستوى عالٍ من الاحتراف والشفافية يؤهله للمنافسة المنصات العالمية الأخرى والتفوق عليها.

-ما هي النصيحة التي تقدمها لرواد الأعمال الجدد؟

على رائد الأعمال الانطلاق بفكرة المشروع وخوض غمار التجربة والاستفادة من الفرص والإمكانات الكبيرة التي تقدمها الدولة عبر العديد من المؤسسات الحكومية مثل: وزارة ريادة الأعمال وزارة الشباب، والتي تقدم مكاتب ومنصات خاصة برواد الأعمال الجدد، لإطلاق مشاريعهم الخاصة وتوفير كافة التسهيلات والمساعدة المتاحة لهم، فضلاً عن الصناديق الحكومية مثل مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وصندوق خليفة إلى جانب العديد من المؤسسات والصناديق في القطاع الخاص.
#بلا_حدود