السبت - 15 مايو 2021
السبت - 15 مايو 2021
No Image Info

نظم الإدارة المثلى للمباني توفّر 30% من استهلاك الطاقة سنوياً



تشكل نظم إدارة المباني ونظم أتمتة المباني العمود الفقري لدورة حياة مَحافظ العقارات، بحسب نيتيكس جلوبال، الشركة العاملة في توفير حلول أتمتة المباني المعزّزة بتقنيات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، والتابعة لمجموعة سانجيف بهاتيا الدولية، وتتم الإشارة عادةً إلى إمكانات الأتمتة بوصفها عامل التمكين الرئيسي للأداء الأمثل، وتحافظ على الأصول عبر الإدارة المتميزة لمجموعة من المباني، ولفترة أطول.

ومع ذلك، تفقد الحلول الحالية من نظم إدارة المباني فعاليتها على مدار دورة حياة المبنى، وبفعل تغيّر الشاغلين وموظفي الخدمة، وإضافة المزيد من المعدات أو إزالتها، وتتسم مَحافظ المباني اليوم بالتعقيد واستخدام نظم شديدة الارتباط، ما قد يؤثر على الأداء بشكل كبير.


وتؤدي الصيانة غير الصحيحة لنظم إدارة المباني إلى ارتفاع تكاليف صيانة المعدّات واستهلاك الطاقة، وفي تعليقه، قال سانجيف بهاتيا، الرئيس التنفيذي لمجموعة سانجيف بهاتيا: «يعتبر الاستهلاك المرتفع للطاقة واحداً من النفقات التشغيلية التي لا مفرّ منها، ولكنه المجال الأفضل لتحقيق انخفاض في التكاليف، وقد يحقق الاعتماد على نظام إدارة للمباني تتم صيانته جيداً توفيرات سنوية من استهلاك الطاقة بمعدلات تصل حتى 30%، وعلى سبيل المثال، إذا بلغت التكلفة السنوية للمبنى 300 ألف دولار، فإن النظام المحسّن بالكامل لإدارة المباني يمكنه توفير حتى 90 ألف دولار سنوياً من هذه التكاليف».

ويتطلب تحقيق الأداء الأمثل للمبنى تعزيز مستويات فاعلية وكفاءة عمل جميع المعدات والنظم. ومع تقدّم عمر النظم القديمة، يصبح ضمان صيانتها أكثر صعوبة، ولا سيما إذا تطلب النظام حلولاً مخصصة ومكلفة. ويتم التغاضي عن الترقيات، فيما يصبح الاستبدال التام للأصول خطوةً تضفي تكاليف مرتفعة يصعب تبريرها.

ويتجه الجيل الجديد من الحلول الرقمية الآن نحو معالجة هذه التحديات، ويعزز عرضها للقيمة عبر منهجية بروتوكول مفتوح لنظم إدارة المباني.

وأضاف بهاتيا: «تحقق الترقيات الذكية لنظم إدارة المباني القديمة وفورات في التكاليف من اليوم الأول، فضلاً عن تعويض النفقات الرأسمالية ذات الصلة بتلك الفترة القصيرة نسبياً. وتسهم حلول البروتوكولات المفتوحة في دعم الشركات العقارية للاستفادة من أفضل ميّزات التقنيات العقارية في السوق. وبدلاً من الاعتماد على الأجهزة القديمة فقط، تمتلك النظم الحديثة القدرة على أتمتة وتوصيل ودمج العديد من نظم الأتمتة وصولاً لنظام مبانٍ أكثر فعالية وذكاء».

ودعت نيتيكس جلوبال لإجراء جملة من الترقيات الذكية على نظم إدارة المباني، والتي تتمتع بميزة القدرة على تحسين جميع الأصول في المباني من مركز قيادة وتحكم مركزي واحد.

وأردف بهاتيا: «شاهدنا مبنيين متطابقين بمستويات إشغال متماثلة، وفي نفس المحفظة العقارية، ولكنهما متباينان من حيث استهلاك الطاقة، فتتضاعف قيمة فواتير الطاقة في أحدهما مقارنةً مع مثيلاتها في المبنى الآخر».

وفي مثل هذه الحالات، تعتبر الحلول المتكاملة لنظم إدارة المباني الخطوة الحتمية التالية لتحسين العمليات التشغيلية، وضمان استمرارية العمل، وتحقيق وفورات كبيرة في التكاليف على المدى البعيد".

ويعتبر الاعتماد على منهجية متكاملة لمراقبة وإدارة جميع عمليات الأتمتة في المحفظة، وفي الوقت الفعلي، شرطاً أساسياً لتحقيق الأداء الأمثل للأصول، والاستدامة والفعالية من حيث التكلفة وتجارب المستخدم النهائي. وقد تشكل الحلول المرنة وجيدة الصيانة من نظم إدارة المباني الأسلوب الأكثر فعالية للنهوض بسوية العمليات التشغيلية العقارية، وتحسين قيمة العقار على المدى الطويل.

وقال بهاتيا: «التشغيل الأمثل لنظم إدارة المباني يلعب دوراً هاماً في تحديد القيمة السوقية للعقار، وبغض النظر عن تخفيض تكاليف التشغيل، تساعد هذه النظم في الحفاظ على ارتفاع معدلات الإشغال عبر الأداء الأمثل، وتخفيض معدلات تغيّر المستأجرين، ومساعدة المالكين على اكتساب ميزة تنافسية في السوق».
#بلا_حدود