الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021
No Image Info

الاختبار الإلكتروني يرتقي بمعايير اعتماد الخبراء المصرفيين بالمحاكم

حقق نظام الاختبار الإلكتروني الذي أطلقه اتحاد مصارف الإمارات العام الماضي في محاكم دبي والإمارات الشمالية نجاحات كبيرة، لناحية الارتقاء بالمعايير الخاصة لاعتماد الخبراء المصرفيين في تزويد تقارير الخبرة، ليحقق الاتحاد بذلك نقلة نوعية لناحية ضمان اعتماد أفضل الكفاءات وأكثرها دقة ومهارة، علماً بأن متوسط اجتياز المتقدمين لهذا الاختبار ما يزال منخفضاً منذ انطلاقه، وهو ما يكفل قبول أفضل الخبراء وأكثرهم تأهيلاً فقط، إذ يلزم للقيد في جدول الخبراء المصرفيين لدى المحكمة أن يخضع الطلاب لاختبار كتابي متبوعاً بمقابلة شفهية، وذلك لضمان قبول الكوادر المؤهلة فقط.

ويعتبر الخبير المصرفي المقيد ضمن جدول الخبراء لدى المحاكم خبيراً متخصصاً ومؤهلاً تستعين به المحاكم في الكثير من القضايا للاستنارة برأيه الفني وتحليله المالي في المسائل المصرفية المعقدة التي يستلزم الفصل بها في الدعاوى القضائية.

وكان اتحاد مصارف الإمارات قد أجرى العديد من المداولات مع وزارة العدل، ومصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، ومحاكم دبي والإمارات الشمالية، للارتقاء بمستوى الخبراء المصرفيين.

وكان نظام الاختبار الإلكتروني ثمرة المداولات والدراسات والتحليلات المستفيضة، حيث قام كل من الاتحاد ووزارة العدل بصياغة مجموعة كبيرة من الأسئلة التي تشمل كافة المجالات المصرفية، ثم طور الاتحاد اختباراً إلكترونياً باستخدام خوارزمية حسابية تختار الأسئلة للمتقدمين للاختبار بشكل عشوائيّ وعادل ومتساوٍ من حيث درجة الصعوبة لكل المتقدمين. هذا وبدأ العمل بنظام الاختبار الإلكتروني بالكامل في مستهل عام 2018 تحت إشراف دائرة الإدارة المالية في الجامعة الأمريكية في الشارقة، ليكون بذلك الاختبار الوحيد في دولة الإمارات الذي يعتمد الخبراء المصرفيين المقيدين وفقاً للمعاير المطلوبة.

#بلا_حدود