الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021
No Image Info

قمة الصناعة والتصنيع تناقش الثورة الصناعية الرابعة وتقنيات محاكاة الطبيعة

ناقشت القمة العالمية للصناعة والتصنيع، المنعقدة في مدينة إيكاترينبرغ الروسية، في يومها الأول، في جلسة نقاشية، خطة التنمية المستدامة لعام 2030، والعصر الصناعي الجديد وأهمية الابتكار في دفع عجلة النمو الاقتصادي العالمي المستدام، وشارك فيها سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة الرئيس المشارك للقمة، وخلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في شركة مبادلة للاستثمار.

وركزت الجلسة على دور تقنيات محاكاة الطبيعة والتقنيات الصديقة للبيئة في مستقبل القطاع الصناعي العالمي.

وقال سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي إن الثورة الصناعية الرابعة تسببت في تحولات كبيرة في طريقة عملنا وأنماط حياتنا، مشيراً إلى أن توظيف هذه التقنيات سيساهم في تشكيل مستقبل الصناعة، ما سيكون له أثر كبير في دفع عجلة الاقتصاد العالمي.


وأضاف أن القمة توفر منصة مثالية لصناع القرار والأوساط الأكاديمية للتفاعل مع بعضهم البعض لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات بين أكبر عدد دول العالم.

وتعليقاً على أهمية التنوع الاقتصادي، قال خلدون خليفة المبارك: «بعد تأسيس مبادلة للاستثمار قبل 20 عاماً، استطاعت الشركة تنويع محفظتها الاستثمارية لتقلل من اعتمادها الكلي على الاستثمار في قطاع النفط والغاز لتصل حصته في كامل محفظتها اليوم إلى أقل من 20 في المئة».

وأضاف أن الجهود التي تبذل لتنويع اقتصاد الإمارات تهدف إلى تنفيذ رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مؤكداً أن القيادة الإماراتية الرشيدة ركزت بشكل كبير على بناء اقتصاد متنوع ومستدام قائم على المعرفة.

وركزت الجلسة على أهمية زيادة الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة والذكاء الاصطناعي، والدور الذي تلعبه هذه التقنيات في تطوير القطاع الصناعي، إضافة إلى قدرتها على التأثير في أنماط العمل والحياة.
#بلا_حدود