الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021
No Image Info

ناقلات النفط "تُخفي نفسها" من أنظمة المراقبة في مضيق هرمز!



وجد بعض ملاك ناقلات النفط وسيلة جديدة لتقليل المخاطر خلال عبورها مضيق هرمز مع تصاعد التوترات السياسية في الفترة الأخيرة، حيث أشارت تقارير إلى أن هذه الناقلات بدأت تخفي نفسها من أنظمة المراقبة العالمية (جي بي إس)!

وأوضحت بيانات لـ"بلومبيرغ" أن هناك أكثر من 20 ناقلة نفط قامت بإغلاق أجهزة الراديو، التي تسمح باستقبال وإرسال الموجات، ما يتيح لها عدم الظهور في أجهزة المراقبة العالمية، وهو ما يحاكي الأسلوب الذي تنتهجه ناقلات وسفن إيرانية، وقامت ناقلات أخرى بتغيير مسارها لتبحر بالقرب من السواحل السعودية في الخليج العربي.

وقبل تصاعد التوترات مع إيران في الفترة الأخيرة، كانت السفن وناقلات النفط حريصة على توضيح موقعها عند عبورها مضيق هرمز، الذي تعبر منه ثلث شحنات البترول عبر البحار في العالم، وكانت تمر بالقرب من السواحل الإيرانية، لكن عدداً كبيراً من الناقلات بدأت تغير مسارها وتبتعد عن المياه الإقليمية الإيرانية.

وتقوم السفن عادة بخطوة إغلاق أجهزة الراديو لتفادي الأعين الفضولية، وهي ممارسة عرفت بها السفن الإيرانية التي تسعى للتهرب من المراقبة عند تهريب النفط ومخالفة العقوبات المفروضة عليها، ولا تؤدي هذه الممارسة لمنع مراقبة السفن عبر الرادار بشكل تام، لكنها تجعل أمر تتبعها أمراً شاقاً.

ولم يستغرب مراقبون الخطوات التي بدأت السفن اتخاذها لتقليل المخاطر، حيث شهدت المنطقة استهدافاً للناقلات منذ شهر مايو الماضي مع فرض عقوبات أمريكية على إيران، كما ارتفعت أسعار التأمين البحري على الناقلات التي تعمل في المنطقة.

وأمس الأول، دعت السلطات النرويجية المختصة بالنقل البحري السفن التي تحمل علم النرويج لتقليل الفترة التي تقضيها في عبور المياه الإقليمية الإيرانية.
#بلا_حدود