الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021
No Image Info

فوضى بريكست تهوي بالإسترليني دون 1.20 للدولار

تراجع سعر الجنيه الإسترليني عن عتبة 1.20 دولار مسجلاً أدنى مستوياته منذ يناير 2017 وسط البلبلة السياسية في بريطانيا مع اقتراب موعد بريكست واحتمال تنظيم انتخابات مبكرة.

وتدنى سعر الجنيه الإسترليني إلى 1.1972 دولار، قبل أن يعود ويرتفع إلى 1.1982 دولار، و0.9133 جنيه لليورو. وأوضحت المحللة لدى «أف أكس تي أم»، ميشيل كاراوليديس، أن الأسواق تستوعب العناوين العريضة حول انتخابات مبكرة محتملة.

وقال المحلل لدى «ماركتس.كوم»، نيل ويلسون، إن رئيس الوزراء بوريس جونسون يلمح إلى أنه غير مستعد للقبول بتأجيل جديد لبريكست.


وعلى ضوء الفوضى المخيمة، يرى المحلل لدى شركة «أواندا» للتداول في البورصة، كريغ إرلام، أن الفرص ضئيلة في أن تكون نتائج التصويت في البرلمان مواتية للجنيه الإسترليني. وقال إن أي من الخيارات المطروحة على الساحة السياسية في بريطانيا لا يوفر مناخاً مواتياً للجنيه الإسترليني، فمن ناحية هناك مخاوف من خروج بريطانيا دون اتفاق ومن ناحية أخرى تتصاعد المخاوف من احتمال تشكيل حكومة عمالية بزعامة جيريمي كوربن الذي يثير برنامجه اليساري مخاوف في أوساط الأعمال في حالة إجراء انتخابات مبكرة.

ويرى الخبراء أن قيمة الجنيه الإسترليني ستواصل التراجع مع اقتراب الموعد النهائي للخروج من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر المقبل، ولا سيما في حال الدعوة لانتخابات مبكرة. يذكر أن الجنيه الإسترليني فقد نحو 20 في المئة من قيمته منذ نتيجة الاستفتاء على الخروج من عضوية الاتحاد الأوروبي في يونيو 2016.
#بلا_حدود