الأربعاء - 18 مايو 2022
الأربعاء - 18 مايو 2022

البورصة السعودية تحدّث مؤشراتها تمهيداً لتداول أرامكو

البورصة السعودية تحدّث مؤشراتها تمهيداً لتداول أرامكو

هبة عبدالباقي

أجرت البورصة السعودية تحديثات منهجية لمؤشرات تدعم من خلالها استقرار السوق بالتزامن مع قرب انتهاء اكتتاب أرامكو وبدء تداولها.

وأعلنت شركة السوق المالية السعودية (تداول) عن تحديث منهجية مؤشراتها لإدارة وحساب مؤشرات الأوراق المالية، على أن يتم حساب مؤشر السوق الرئيس «تاسي» ومؤشر السوق الموازية «نمو» ومؤشرات القطاعات للسوق المالية السعودية عن طريق ضرب قيمة المؤشرات في اليوم السابق بنسبة التغير في القيمة السوقية للأسهم الحرة للشركات المشمولة في حساب المؤشرات.

التحديثات

والتحديثات تشمل تحديث منهجية حساب الأسهم غير المتاحة للتداول المملوكة من قبل جهة حكومية (إذا كانت 5% أو أكثر)، وملكيات الأسهم المقيدة، وملكية الشركة لأسهمها، والملكية المسيطرة، وملكية أعضاء مجلس الإدارة.

وتتضمن أيضاً تطبيق آلية جديدة للطروحات الكبيرة لتمكين الانضمام السريع إلى مؤشر السوق الرئيس «تاسي»، بحيث يمكن ضم تلك الأوراق المالية إلى المؤشر بنهاية اليوم الخامس من التداول.

وعلى مستوى التحديث الثالث، أشار البيان إلى تطبيق حد أعلى على مؤشر السوق الرئيس «تاسي» بنسبة 15%.

أهميتها

وعقّب المدير التنفيذي لشركة السوق المالية السعودية (تداول)، خالد بن عبدالله الحصان، على القرار موضحاً أن تحديث منهجية المؤشرات يهدف إلى تعزيز تطور السوق المالية السعودية وضمان تحقيق توازن أكبر للمؤشرات.

وقال الحصان، في بيان اليوم الاثنين، إن تلك التحديثات ستعكس صورة أكثر دقة لحركة السوق وتعزز الإفصاحات المالية والشفافية، وتقلل من سيطرة بعض الأوراق المالية على مؤشرات «تداول».

وأشار الحصان إلى أن عدد الشركات المدرجة في السوق السعودية بلغ حتى الآن نحو 203 شركات بمتوسط قيمة سوقية للشركات 10 مليارات ريال (2.6 مليار دولار)، وإجمالي قيمة سوقية يزيد عن 1.9 تريليون ريال (506 مليارات دولار)، مؤكداً أن كبر حجم السوق يحتم اعتماد مؤشرات متوازنة ودقيقة.

تأثيرها

ومن جانبه، قال المحلل المالي وعضو جمعية الاقتصاد، السعودي سعد آل ثقفان، لـ«الرؤية»، إن مؤشر الحد الأعلى يعد من أفضل الأساليب التي تتبعها البورصات العالمية لجعل مؤشراتها العامة والقطاعات تعكس الصورة الحقيقية لحركة أسعار الشركات مما يعطي المستثمر تصوراً دقيقاً لحركة السوق والقطاع.

وأضاف آل ثقفان أنه بموجب ذلك المؤشر لا يمكن لشركة أن تؤثر على المؤشر بنسبة تجعله يتبع سعرها و لا يعكس حركة أسعار الشركات الأخرى.

وأشار إلى أن تلك التحديثات التي أجرتها سوق الأوراق المالية جاءت لتتواكب مع طرح أرامكو الذي من المتوقع أن يؤثر على المؤشر في بداية التداول بنحو 10%.

وتابع «مع التداولات قد ترتفع القيمة السوقية للشركة، وبالتالي ترتفع معها نسبتها في تكوين المؤشر العام وقطاع الطاقة».

ولفت آل ثقفان إلى أن هناك شركات قد تتجاوز الحد الأعلى من تكوين المؤشر مثل الراجحي، لذلك وضع الحد الأعلى حتى لا يكون هناك نسبة كبيرة تؤثر على المؤشر وقد لا تعكس حركة أسعار باقي الشركات.

وانتهى اكتتاب الأفراد في الطرح العام الأولي لشركة أرامكو السعودية في 28 نوفمبر الماضي، بإجمالي عدد مستثمرين أفراد بلغ نحو 4.9 مليون اكتتبوا في 1.482 مليار سهم بقيمة إجمالية 47.4 مليار ريال، فيما يستمر اكتتاب المؤسسات حتى الرابع من ديسمبر الجاري.

وبدأ اكتتاب الأفراد والمؤسسات في 1.5% من أسهم شركة الزيت العربية السعودية ـ أرامكو السعودية، يوم الأحد 17 نوفمبر، بنطاق سعري بين 30 و32 ريالاً.

وأعلنت شركة سامبا كابيتال، والأهلي كابيتال، وأتش أس بي سي العربية السعودية، المستشاران الماليان والمنسقان الرئيسان لطرح شركة الزيت العربية السعودية ـ أرامكو، عن قيمة طلبات المشاركة للمؤسسات خلال الـ15 يوماً الأولى من طرح الشركة بنحو 144.16 مليون ريال.

كيفية احتسابها

وبموجب التحديثات تتضمن المؤشرات ذات الحد الأعلى حداً أقصى (15% أو 20% على سبيل المثال) يطبق على جميع مكونات المؤشر، وذلك بناء على أوزان الشركات التي تحددها قيمتها السوقية.

ويتم استخدام المؤشرات ذات الحد الأعلى للحد من سيطرة الشركات الكبيرة على المؤشر.

ويتم احتساب قيمة المؤشرات ذات الحد الأعلى حسب المعادلة التالية: قيمة المؤشر تساوي مجموع القيم السوقية ذات الحد الأعلى للأسهم الحرة اليوم / مجموع القيم السوقية ذات الحد الأعلى للأسهم الحرة في اليوم السابق مضروباً بقيمة المؤشر لليوم السابق.

يذكر أن القيمة السوقية ذات الحد الأعلى للأسهم الحرة تساوي مجموع القيمة السوقية للأسهم الحرة للشركة (أ) مضروباً بمعامل الحد الأعلى + القيمة السوقية للأسهم الحرة للشركة (ب) مضروباً بمعامل الحد الأعلى، وهكذا لجميع الشركات التي يتضمنها المؤشر.