الأربعاء - 17 يوليو 2024
الأربعاء - 17 يوليو 2024

واشنطن تهدد بمضاعفة جمارك السلع الفرنسية رداً على ضريبة الإنترنت

واشنطن تهدد بمضاعفة جمارك السلع الفرنسية رداً على ضريبة الإنترنت
وسع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نطاق الحرب التجارية العالمية التي تشنها الولايات المتحدة لتشمل دولاً أوروبية ومن أمريكا اللاتينية إضافة إلى الصين.

هدّدت الولايات المتحدة بزيادة الرسوم الجمركية بنسبة 100% على سلع فرنسية بقيمة 2.4 مليار دولار رداً على ضريبة العوائد الرقمية التي فرضتها باريس على عمالقة التكنولوجيا الأمريكية "غوغل" و"أمازون" و"فيسبوك" و"آبل".

وجاءت التهديدات الأمريكية في أعقاب انتهاء مهلة 90 يوماً التي اتفق عليها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون مع ترامب من أجل البحث عن حل لمشكلة الضرائب الرقمية.


وتأتي التهديدات الأمريكية ضد السلع الفرنسية بعد ساعات من إعلان الرئيس ترامب لرسوم جمركية كاسحة ضد واردات الصلب والألومنيوم من البرازيل والأرجنتين.


ويمكن أن تطال زيادة الرسوم التي ستطبق اعتباراً من منتصف يناير المقبل قائمة من السلع الفرنسية تشمل النبيذَ والأجبان وحقائب اليد ومستحضرات التجميل.

وتهدد هذه الخطوة التي يتطلب دخولها حيّز التنفيذ موافقة الرئيس الأمريكي، بتعمّق الانقسامات بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وجاءت التهديدات الأمريكية بعدما اعتبر تقرير صادر عن مكتب الممثل التجاري الأمريكي أن الضرائب الفرنسية المعروفة برسم "غافا"، وهي اختصار مكون من الحرف الأول من أسماء شركات غوغل وأمازون وفيسبوك وآبل تمييزية وتعاقب المجموعات الرقمية الأمريكية العملاقة.

وأشار بيان للممثل التجاري الأمريكي إلى أن هذه الخطوة تبعث برسالة واضحة مفادها أن الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ إجراءات صارمة ضد ضرائب العوائد الرقمية التي تميز ضد الشركات الأمريكية وتفرض عليها أعباء لا لزوم لها.

وأوضح البيان أن الممثلية التجارية الأمريكية تضع على رأس أولوياتها مكافحة السياسات الحمائية المتزايدة لدول الاتحاد الأوروبي والتي تستهدف الشركات الأمريكية بصورة غير عادلة.

وأكد البيان أن واشنطن تبحث إمكانية التوسع بالتحقيق للنظر في ضرائب مماثلة تفرضها النمسا وإيطاليا وتركيا.

وتصر فرنسا على المضي قدماً في تطبيق ضريبة العائد الرقمية مشيرا إلى أن التغييرات التي شهدها الاقتصاد العالمي أعطت الأنشطة الاقتصادية المستندة إلى البيانات ثقلاً نسبياً أكبر.

وأطلق التهديد الأمريكي عشية لقاء بين ترامب ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في لندن على هامش قمة حلف شمال الأطلسي.

يذكر أن تحقيقات مماثلة لمكتب الممثل التجاري الأمريكي أسفرت عن فرض رسوم جمركية عقابية على ما قيمته 360 مليار دولار من البضائع الصينية.

وتسعى فرنسا إلى التوصل إلى قواعد موحدة في هذا الشأن على مستوى منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

ولا يتعلق رسم "غافا" المفروض على الشركات الكبرى في القطاع بتضخم أرباحها في دول متسامحة ضريبياً مثل إيرلندا، وإنما يتعلق بالشركات التي يتجاوز حجم إيراداتها العالمية 830 مليون دولار ومبيعاتها الرقمية داخل فرنسا 27.5 مليون دولار.