الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
No Image Info

الودائع الأجنبية في مصر عند أدنى مستوى منذ فبراير 2017



تواصل الودائع الأجنبية في القطاع المصرفي المصري، تراجعها للشهر السابع على التوالي في نوفمبر 2019، متأثرة باستمرار سياسة التيسير النقدي التي اعتمدت عليها مصر خلال الفترة الماضية عبر خفض الفائدة فضلاً عن ارتفاع الجنيه المصري أمام الدولار.

وقررت مصر خفض الفائدة خلال العام الجاري بنحو 4 مرات بما يعادل 450 نقطة، منها 3 مرات على التوالي في أغسطس وسبتمبر ونوفمبر الماضي.



وأظهر مسح أجرته "الرؤية" باستخدام البيانات المتاحة من المركزي المصري، تراجع الودائع الأجنبية للقطاع المصرفي في نوفمبر 2019 إلى أدنى مستوى منذ فبراير 2017.

وبلغ صافي الودائع الأجنبية في نوفمبر الماضي نحو 661.048 مليار جنيه، بما يعادل 41.18 مليار دولار، مقابل ودائع بلغت 669.109 مليار جنيه، بما يعادل 41.68 مليار دولار في أكتوبر السابق له.

وعلى أساس سنوي، تراجعت الودائع الأجنبية 10% مقابل 735.128 مليار جنيه، بما يعادل 45.7 مليار دولار.

وفي 3 نوفمبر 2016، قرر البنك المركزي المصري تحرير سعر صرف الجنيه مقابل العملات الأجنبية، ليتم تحديد السعر وفق آليات العرض والطلب.

وخلال 2019 شهد الجنيه المصري حالة من الانتعاش ليرتفع أمام الدولار بأكثر من 10%.

وارتفع الاحتياطي النقدي لمصر في ديسمبر 2019 إلى 45.419 مليار دولار، مقابل 45.354 مليار دولار بنهاية شهر نوفمبر الماضي.

#بلا_حدود