الاحد - 23 فبراير 2020
الاحد - 23 فبراير 2020
No Image

6 عوامل تهدد نمو الاقتصاد العالمي في 2020



أظهر استطلاع متخصصي القطاع اللوجستي حول الاقتصاد العالمي والعوامل الرئيسية التي قد تهدد نموه في 2020 أجرته أجيليتي وترانسبورت إنتلجنس، وجود 6 مخاطر تهدد النمو العالمي خلال العام الجاري. وأوضح أن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين تأتي في مقدمة تلك المخاطر بنسبة 28% من المشاركين في الاستبيان.

ويأتي التوتر الأمريكي الإيراني في المرتبة الثانية بنسبة 19%، فيما يحتل تباطؤ الاقتصاد الصيني المركز الثالث ضمن المخاطر العالمية بنسبة 17%.


وقد جاءت الصين ضمن 3 من التهديدات الرئيسية، ما يوضح تزايد أهميتها في الاقتصاد العالمي وقدرتها على التأثير على ثروات الدول الأخرى.

وتأتي هذه النتائج بعد أسبوع واحد من توقيع المرحلة الأولى من الاتفاقية التجارية بين واشنطن وبكين والتي تتضمن وقف فرض تعريفات جديدة واستعادة تدفق العديد من السلع التي توقفت بسبب شهور من التوتر.

وتمثل أزمة ديون الأسواق الناشئة 16% من إجمالي المخاطر العالمية خلال العام الجاري لتحتل المرتبة الرابعة، فيما تليها حرب التكنولوجيا بين الشرق والغرب بنسبة 11%، وفقاً لآراء المشاركين.

وأخيراً يأتي خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في ذيل المخاطر الـ6 بنسبة 8% من إجمالي المخاطر خلال العام الجاري.

وتعد تلك النتائج جزءاً من مؤشر أجيليتي اللوجستي السنوي للأسواق الناشئة، الذي يدرس آفاق الصناعة اللوجستية ويصنف 50 من أهم الأسواق الناشئة في العالم.

يذكر أن النتائج قائمة على استطاع للرأي شمل 330 من التنفيذيين في الصناعة اللوجستية وسلاسل الإمداد وقد قامت به شركة الأبحاث العالمية ترانسبورت إنتلجنس كجزء من مؤشر أجيليتي اللوجيستي للأسواق الناشئة لعام 2020 والمقرر إطلاقه في 10 فبراير المقبل.
#بلا_حدود