الخميس - 27 فبراير 2020
الخميس - 27 فبراير 2020
الصورة من أ ف ب
الصورة من أ ف ب

مكاسب شبه جماعية لبورصات الخليج ومصر رغم ذعر «كورونا»

ارتفعت معظم بورصات الخليج ومصر في نهاية تداولات الخميس، مستمدة الدعم من التفاؤل بشأن النتائج السنوية والتوزيعات للشركات الكبرى، على الرغم من الخسائر الحادة التي منيت بها الأسواق العالمية مع تزايد المخاوف من فيروس «كورنا».

وزادت مخاوف المستثمرين بأغلب الأسواق العالمية بعد ارتفاع عدد الوفيات والمصابين في الصين على خلفية تفشي فيروس «كورونا» وسط ترقب لإعلان حالة الطوارئ عالمياً بعد انتشار الوباء بالصين.

وجاءت بورصة مصر في صدارة الأسواق الرابحة مع ارتفاع مؤشرها الرئيس «إيجي أكس 30»، الذي يقيس أداء أنشط 30 شركة، بنسبة 0.82% إلى 13752 نقطة وسط عمليات شرائية للأجانب، وارتفاع سهم «التجاري الدولي» بنسبة 0.91% وازدياد النظرة التفاؤلية للقطاع المصرفي مع سعي بنك إماراتي الاستحواذ على بنك عودة اللبناني الذي يعاني من التعثر المالي، وفقاً لمحللين.

وقال جون لوكا، مدير التطوير بشركة «ثانك ماركتس»، إن التفاؤل بشأن نتائج القطاع المصرفي بالدولة تزامناً مع اتجاه بعض البنوك للتوسع الخارجي، وخصوصاً بمصر والاستحواذ على بنوك صغيرة الحجم سيفتح شهية المستثمرين على الأسهم بالجلسات القادمة، ولا سيما ببورصة أبوظبي.

وفي أبوظبي، ارتفع مؤشر البورصة بنسبة 0.2% إلى 5244.69 نقطة مع صعود أسهم «أبوظبي الأول» بنسبة 0.76% بعد تأكيده على إجراء مباحثات مع بنك عـوده اللبناني للاستحواذ على شركة تابعة له بمصر.

وارتفعت بورصة الكويت، وزاد مؤشرها العام بنسبة 0.16% إلى 6369.11 نقطة، مع ارتفاع أسهم «أجيليتي» بنسبة 1.1% و«مشاريع» بنسبة 0.5%.

وأشار إبراهيم الفيلكاوي المستشار الفني بأسواق الأسهم إن أسواق الخليج شهدت اليوم بعض الترقب لاتجاه الأسواق العالمية التي تأثرت بانتشار الفيروس إلا إنها ستظل تحت سيطرة موسم الأرباح، مشيراً إلى أن بورصة الكويت وأسهمه الكبرى تشهد بعض عمليات الشراء، الأمر الدافع لزيادة مستويات السيولة، والذي يشير أيضاً إلى أن تلك البورصة تحمل فرصاً مناسبة لمستثمري المخاطرة بالمنطقة.

وزادت بورصة البحرين بنهاية التعاملات بنسبة 0.11% إلى 1653.33 نقطة مع ارتفاع أسهم «بتلكو» و«ألبا» و«الأهلي المتحد» وسط السعي بإنهاء إجراءات استحواذ بيت التمويل الكويتي عليه.

وارتفعت بورصة مسقط بنسبة 0.32% إلى 4069.53 نقطة، مع صعود أسهم «عمانتل» بنسبة 1.96% و«الأنوار للسيراميك» بنحو1.83 % و«بنك نزوي» بنسبة 1% بعد انتهاء موسم أرباح جيد للبنوك وأغلب الشركات الكبرى.

وفي المقابل، انخفضت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، مع تراجع مؤشرها الرئيس «تأسي» للجلسة الثالثة على التوالي بنسبة 0.5 % إلى 8386.35 نقطة، بفعل تراجع أسهم كبرى في مقدمتها سهم «اتصالات» 4.7% بعد انخفاض أرباحه السنوية، كما انخفض سهم عملاق البتروكيماويات «سابك»، إضافة إلى تراجع مصرف الراجحي بنسبة 0.3%.

والأسواق الخليجية والسوق السعودي تواجه مستويات فنية مهمة، حيث تمثل مستويات 8419 نقطة، ومن المرجح أنه في حال تخلي مؤشر «تداول» عن المستوي السابق سيعرضه للمزيد من الضغوط البيعية لجني الأرباح حتى مستويات 8350 نقطة، بحسب محللين.

وسيطرت عمليات جني الأرباح على بورصة دبي، حيث تراجع مؤشرها بنحو 0.38% إلى 2837.99 نقطة، مع تراجع أسهم «إعمار العقارية» بنسبة 1.68% ودبي للاستثمار وبنك الإمارات دبي الوطني بنسبة 0.73%و0.36% على الترتيب.

وأكد وسطاء ماليون لـ«الرؤية» أن بورصة دبي تسيطر عليها حالة ترقب لنتائج الشركات السنوية الذي تنتظر الأوساط بالأسواق المالية المحلية الإعلان عنها بدءاً من مطلع الأسبوع المقبل، وسط توقعات متباينة حيال نتائج القطاع العقاري، وتفاؤل بالأداء التشغيلي لأغلب البنوك الكبرى.

#بلا_حدود