السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
No Image Info

كيف يؤثر فيروس كورونا على المستوردين المصريين؟

تسبب فيروس «كورونا» في حالة من الترقب في مصر، ليس فقط من المخاطر الصحية والخوف من وصول العدوى إلى القاهرة، ولكن أيضاً من تأثيراته الاقتصادية على المستوردين المصريين الذي تعد الصين أكبر سوق لهم.

وبحسب تقرير للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء فإن مصر استوردت خلال الأشهر العشرة الأولي من سنة 2019 بنحو 9.582 مليار دولار.

وكان رئيس اتحاد الغرف التجارية بالقاهرة قد قال في مؤتمر صحافي عقد يوم الأربعاء الماضي إن فيروس كورونا لم يؤثر على حركة الاستيراد من الصين حتى الآن، وإنه لا يتوقع أن يكون هناك تأثير كبير في الطلب التجاري من الصين نتيجة الوضع الطارئ حالياً جراء انتشار فيروس كورونا في مقاطعة ووهان الصينية، نظراً للثقة الكبيرة في الإجراءات الاحترازية الجيدة التي تطبقها الجهات ذات العلاقة بالبضائع الواردة.

في المقابل قال أحمد شيحة رئيس شعبة المستوردين السابق أن تأثير كورونا لن يكون على البضائع المشحونة الآن، خاصة أن المخزون السلعي من الصين يكفي مصر عدة أشهر، كما أن مصر لا تعتمد على أي منتجات غذائية من الصين، ولكن التأثير الأكبر سيكون على المصانع التي تعتمد في جزء كبير من صناعتها على مكونات صينية مثل شركات المستلزمات الطبية وكذلك شركات الأجهزة المنزلية لأن إغلاق الأسواق الصينية سيؤثر بشكل كبير على شحن هذه المكونات وإيجاد أسواق بديلة للاستيراد سيحتاج لبعض الوقت.

من جانبه قال أسامه سعد عضو الغرفة التجارية بالقاهرة، وأحد المستوردين بالصين إن إغلاق الأسواق الصينية وتمديد الإجازة سيتسبب بخسائر للمستوردين تصل إلى 300 مليون جنيه هذا الموسم فقط، مشيراً إلى أن أحد أهم الإجراءات التي ستؤثر على الاستيراد هو أن البضائع المشحونة حالياً من الصين لن تدخل الجمارك المصرية بسبب عدم اعتماد فواتير شرائها من السفارة المصرية ببكين لأن السفارة في إجازة.

وأضاف سعد أن المستوردين المصريين اعتادوا السفر عقب الإجازة مباشرة للاتفاق على البضائع الخاصة بموسم شهر رمضان، ولكن بسبب الإجازة فقد يفقد المستوردين المصريين هذا الموسم المهم.

وطالب سعد الحكومة المصرية بتحصيل الرسوم الخاصة باعتماد الفواتير من سفارة مصر في الجمارك المصرية بدلاً من سفارة مصر ببكين والسماح بدخول هذه البضائع.

من جانبه قلل محسن التاجوري نائب رئيس شعبة المستوردين المصريين من تأثير إجراءات الحكومة الصينية على سوق الاستيراد، مشيراً إلى أن مصر لا تستورد أي منتجات غذائية من الصين، ولذلك لا توجد أي مخاوف من الاستيراد، مشيراً إلى أنه حتى الآن لم ترد لهم أي مخاطبات رسمية لإيقاف الاستيراد من الصين، مشيراً إلى أنه لا تأثير على بضائع موسمي عيد الحب وعيد الأم التي تم استيرادها بالفعل من الصين.

وحول أزمة اعتماد فواتير البضائع الصينية قال التاجوري إن الشعبة تبحث حالياً مع المسؤولين استثناء البضائع الموجودة في البحر حالياً من هذا الإجراء، تيسيراً على المستوردين.

وكانت الصين قد مددت إجازة رأس السنة التي بدأت في 24 يناير إلى 2 فبراير الجاري، كما أغلقت عدة مقاطعات صينية بسبب الوباء.

#بلا_حدود