الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021
(الرؤية)

(الرؤية)

قطاع العلاقات العامة بالشرق الأوسط مرشح للنمو بمعدل الضعف بحلول 2030

تشير التوقعات إلى أن قطاع العلاقات العامة بمنطقة الشرق الأوسط سيحقق قفزة نوعية يتضاعف من خلالها حجمه الحالي البالغ 1 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2030. ووفقاً لبيان، جاء ذلك كأبرز مخرجات «قمة بروفوك الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2020» التي عقدت فعالياتها بدبي مؤخراً وقدّم المشاركون فيها أراءهم حول تحوّل الشركات الوطنية إلى علامات عالمية، ما سيدفع عجلة النمو بقطاع العلاقات العامة.

وقال مؤسس شركة «أصداء بي سي دبليو» ورئيس «بي سي دبليو» في منطقة الشرق الأوسط، سونيل جون، خلال القمة «ارتفع حجم قطاع العلاقات العامة بمعدل يزيد على الضعف مقارنة مع 500 مليون دولار قبل 10 أعوام، ويتوقع لهذا الرقم أن يتضاعف مجدداً بحلول عام 2030».

وأضاف سونيل: «وسيأتي ذلك مدفوعاً بنمو العلامات العالمية الصاعدة من منطقتنا، خاصة في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، أكبر اقتصادين على مستوى المنطقة».

وأشار إلى إن التغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الجوهرية التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تسهم في ترسيخ مكانة المنطقة كسوق استراتيجي لمختلف القطاعات العالمية.

وتابع: «ستتصدر المنطقة المشهد العالمي هذا العام باستضافتها عدداً من الفعاليات الرائدة مثل إكسبو 2020 دبي واجتماعات قمة مجموعة الـ20 في السعودية والاجتماعات المقبلة للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي في المغرب في عام 2021 والعديد غيرها من المحافل والمناسبات الدولية التي ستسهم في النمو المتواصل لقطاع العلاقات العامة».

من جانبه، قال نائب رئيس أول «طيران الإمارات» لدائرة الاتصالات المشتركة والتسويق والعلامة التجارية بطرس بطرس: «يحتفظ قطاع العلاقات العامة بمكانته كوسيلة الاتصال الإعلامي الأكثر قيمة وفعالية وكفاءة من حيث التكاليف، وسيشهد بالتأكيد نمواً متواصلاً على مدى الأعوام المقبلة»

#بلا_حدود