الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021
«أوبك بلس» تبحث تخفيف قيود إنتاج النفط في مارس

«أوبك بلس» تبحث تخفيف قيود إنتاج النفط في مارس

روسيا تطلب مزيدًا من الوقت قبل الالتزام بخفض إنتاج النفط

طلبت روسيا، مزيدا من الوقت قبل الالتزام بالخفض الجديد في إنتاج النفط، الذي أوصى به المسؤولون في تجمع «أوبك بلس»، الذي يضم دول منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك»، و10 دول نفطية أخرى من خارجها، في مقدمتها روسيا.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن تجمع «أوبك بلس» الذي يتحكم في حوالي نصف إنتاج النفط العالمي، يواجه اختبارا كبيرا مع تراجع الطلب على النفط بسبب انتشار فيروس كورونا المتحور الجديد في الصين.

وتراجعت أسعار الخام في الأسواق العالمية خلال الأسبوع الحالي إلى أقل مستوياتها منذ حوالي عام، وهو ما ألحق ضررا كبيرا بإيرادات ميزانيات دول بالكامل من السعودية إلى كازاخستان.


يذكر أن دول «أوبك بلس» تخفض إنتاجها بالفعل منذ حوالي 3 سنوات بهدف الحد من تراجع أسعار الخام، في الوقت الذي تتردد فيه روسيا في خفض إنتاجها مرة أخرى.

ونقلت «بلومبرج» عن مسؤولين مشاركين في اجتماعات فيينا القول إن خبراء من دول أوبك وحلفائها، أوصوا بضرورة خفض الإنتاج بمقدار 600 ألف برميل يوميا، حتى حزيران/يونيو القادم، بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا على أسواق النفط العالمية.

يأتي الخفض المقترح علاوة على الخفض الذي تقرر في نهاية الشهر الماضي وقدره 1. 2 مليون برميل يوميا.

وقالت كبيرة المحللين في شركى إنيرجي أسبيكتس للاستشارات في لندن، أميرتا شين: إنه «إذا أرادت أوبك وقف التراجع الحالي للأسواق، فعليها أن تقرر خفضا إضافيا للإنتاج».

يذكر أن اقتراح اللجنة الفنية المشتركة لخبراء تجمع «أوبك بلس» بشأن خفض الإنتاج لا يدخل حيز التطبيق، إلا بعد موافقة وزراء دول التجمع عليه، ولم يحدد الخبراء الموعد المقرر للاجتماع الطارئ لوزراء أوبك بلس لمناقشة الموقف خلال الشهر الحالي.

وكانت السعودية قد أعربت عن رغبتها في عقد الاجتماع في أقرب وقت ممكن وعدم الانتظار إلى الموعد الأصلي للاجتماع الدوري وهو 9 مارس المقبل.
#بلا_حدود