الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021
No Image Info

أبل تكافح كورونا وتطلب من موظفيها الذهاب لمنازلهم

تراجع سهم «أبل» خلال تعاملات الجمعة، في ظل انتشار المخاوف من فيروس «كورونا» وتقييم مدى تأثيره الضار بأعمال الشركات والأسواق والاقتصاد على مستوى العالم.

وأطلقت شركات موردة لـ«أبل» من بينها «فوكسكون»، و«أون سيميكونداكتور» تحذيرات بشأن عدم بلوغ أهداف إيراداتها الفصلية، بسبب فيروس «كورونا» وتأثيره على الإنتاج.

وكشفت «أبل» عن أنها طلبت من جميع موظفيها، البالغ عددهم 12 ألف موظف في مقرها بوادي السليكون، الذهاب إلى منازلهم والعمل منها قدر الإمكان، خوفاً من خطر تفشي «كورونا».

كما طلبت «أبل» من موظفيها في «سياتل» العمل من منازلهم، لا سيَّما بعد إعلان تأكد إصابة 20 شخصاً في المدينة بالفيروس القاتل.

وبهذا القرار، أصبحت «أبل» أحدث شركة تكنولوجية تطلب من موظفيها العمل من منازلهم، ومن بينها: فيسبوك، وتويتر، ومايكروسوفت، وألفابت، وأمازون.

وكان تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة «أبل»، قد أعلن أن المصانع التي تصنع هواتف «آيفون» في الصين، عاودت العمل مجدداً، إثر سيطرة بكين على تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال كوك، في لقاء مع قناة «فوكس بزنس» الأمريكية: «أشعر أن الصين سيطرت على انتشار فيروس كورونا، انظروا إلى الأرقام (المصابين)، فهي تنقص يوماً بعد يوم، أنا متفائل جداً بذلك».

وأضاف: «من المعلوم أن لدينا موردين في الصين، فهاتف آيفون يُصنع في كل مكان في العالم، لدينا مكونات رئيسة (من الهاتف) قادمة من الولايات المتحدة، ولدينا أجزاء رئيسة أخرى تُصنّع في الصين».

وتابع: «بالإضافة للأجزاء التي تُصنّع في الصين، فقد أُعيد فتح هذه المصانع واستُؤنف العمل فيها».

#بلا_حدود