الجمعة - 10 أبريل 2020
الجمعة - 10 أبريل 2020
No Image

إيرباص تعزز سيولتها وتستأنف الانتاج في فرنسا وإسبانيا رغم كورونا

استأنفت مجموعة ايرباص الاثنين انتاجها ببطء في إسبانيا وفرنسا عقب اتخاذها تدابير صحية، وأعلنت تعزيز سيولتها لمواجهة الأزمة غير المسبوقة الناتجة عن فيروس كورونا المستجد.

وقال الرئيس التنفيذي لإيرباص غيوم فوري "نحن نؤمّن أنشطتنا للحفاظ على مستقبل إيرباص ولاستئناف أنشطتنا بفعالية بعد الأزمة" التي تشل الحركة الجوية وتهدد السلاسل اللوجستية.

وأعلنت مجموعة صناعات الطائرات الأوروبية الحصول على خط تمويل جديد لرفع سيولتها المالية من 20 إلى 30 مليار يورو.


ووضعت المجموعة "عدة سيناريوهات تشغيلية، بما فيها تدابير تهدف إلى تقليص احتياجات السيولة... سيتم تفعيلها في حال تطور الوباء".

كما ألغت توزيع الأرباح على مساهميها لعام 2019 وتوقعات نتائجها للعام الجاري.

وقالت إيرباص إنها تسعى إلى ضمان تواصل أنشطتها حتى "في وضع أزمة ممتد" عبر "الحفاظ على الانتاج، وإدارة سجلّ طلبياتها المرن، ودعم زبائنها وضمان المرونة المالية لعملياتها".

وأشار فوري خلال مؤتمر هاتفي مع صحافيين إلى أن "القطاع مر بعدة أزمات في الماضي، لكن من الواضح أن الشركات المرتبطة بالطيران معرضة جدا هذه المرة إلى انهيار هائل في الطلب وتقلّص الرحلات".

واستأنفت المجموعة الانتاج جزئيا في فرنسا وإسبانيا يوم الاثنين، عقب تعليقه أربعة أيام لضمان شروط عمل صحية للعمال.

وقالت المجموعة إنها أعادت فقط تنشيط الوظائف التي تتطابق مع شروط الصحة والأمان الجديدة لناحية النظافة وحفظ الصحة ومسافة الأمان.

كما وضعت عدة تدابير في مواقع العمل الأخرى، دون إيقاف الانتاج.

واستلهمت المجموعة النموذج المتبع في موقع انتاجها في تيانجين قرب بكين الصينية حيث لم يصب أي عامل بفيروس كورونا المستجد، من أجل إدارة هذه الأزمة، وفق ما أشار غيوم فوري.

وأغلق خط التجميع النهائي لطائرة A320 لأسبوع إضافي عقب أسبوع العطلة بمناسبة العام الصيني الجديد. وقال الرئيس التنفيذي إن "الانتاج عاد إلى مستواه الطبيعي" اليوم.

ولم يذكر رئيس المجموعة إلغاء طلبيات. وقدّر أن "أغلبية كبيرة جدا من الشركات تسعى لتأمين وضعها على المدى القصير لتتمكن من التعافي بعد الأزمة".

وحتى نهاية فبراير، شمل دفتر طلبيات الشركة 7670 طائرة منها 6209 من طراز المسافات المتوسطة A320.
#بلا_حدود