السبت - 04 أبريل 2020
السبت - 04 أبريل 2020
تراجع العجز التجاري الأمريكي 9% خلال فبراير
تراجع العجز التجاري الأمريكي 9% خلال فبراير

تراجع العجز التجاري الأمريكي 9% خلال فبراير

تراجع العجز التجاري الأمريكي للسلع والخدمات 9.1%، على أساس شهري، في شهر فبراير 2020، وذلك بأكثر من التوقعات بفعل هبوط الواردات وزيادة الصادرات وسط تزايد انتشار فيروس كورونا.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية، الخميس، إن العجز التجاري للسلع والخدمات ارتفع إلى 59.9 مليار دولار في فبراير الماضي، مقابل 65.9 مليار دولار في الشهر السابق له.

وحسب البيانات الأمريكية، تراجعت الوردات إلى 196.4 مليار دولار في فبراير الماضي، وهي أقل من المتوقع عند مستوى 196.9 مليار دولار.

وأشارت البيانات إلى أن الصادرات الأمريكية ارتفعت بنحو 0.7 مليار دولار لتصل إلى 136.5 مليار دولار في فبراير الماضي.

والعجز التجاري الأمريكي يحدد الفرق بين قيمة السلع والخدمات المصدرة والمستوردة.

ويشير الميزان التجاري الإيجابي إلى أن السلع والخدمات المصدرة أكثر من السلع والخدمات المستوردة خلال نفس الفترة.

وعندما يزيد مستوى الصادرات من البلاد إلى العالم، فإن الطلب يزيد على العملة، حيث يحوّل الأجانب عملتهم المحلية قبل شراء الصادرات.

كما أن للميزان التجاري تأثير كبير على الإنتاج المحلي الإجمالي، حيث إن ارتفاع الطلب على الصادرات يخلق زيادة في التوظيف والإنتاج، حيث تعمل المصانع المحلية لتلبية الطلب. للاتجاه الصعودي تأثير إيجابي على عملة البلاد.

#بلا_حدود