الثلاثاء - 16 أبريل 2024
الثلاثاء - 16 أبريل 2024

هبوط فصلي تاريخي لأسواق المال العالمية.. وأصابع الاتهام تشير لـ«كورونا»

هبوط فصلي تاريخي لأسواق المال العالمية.. وأصابع الاتهام تشير لـ«كورونا»

(أ ب)

هبطت أسواق الأسهم العالمية بقوة خلال الثلاثة أشهر الأولى من العام الجاري، لتتهاوى لمستويات تاريخية لم تصل إليها منذ عدة سنوات، إثر تزايد المخاوف بشأن انتشار فيروس «كورونا»، مع تمديد فترة الإغلاق لدول كبرى، وظهور بيانات اقتصادية محبطة.

وفي الأسواق الأمريكية، سجل مؤشر داو جونز الصناعي أكبر خسائر فصلية منذ عام 1987 بعد هبوطه بنسبة 23.2%، بما يعادل 6600 نقطة، بالغاً 21917 نقطة.

كما تراجع «ستاندرد آند بورز» بنسبة 20% ليصل إلى 2584 نقطة، وانخفض مؤشر ناسداك بنسبة 14.2%، ليسجل أكبر هبوط فصلي خلال عام ليصل إلى 7700 نقطة.

وقال مدير التطوير لدى ثنك ماركتس، جون لوكا، إن الأسواق تأثرت بشكل كبير بتوقعات الركود المرتقبة للاقتصاد العالمي، وسط تزايد تفشي الفيروس، وتزايد مدة توقف النشاط بكثير من الدول الكبرى.

وأشار إلى أن التوقعات السلبية الصادرة عن مؤسسات دولية بشأن الناتج المحلي لدول كبرى مثل الولايات المتحدة، أثرت بشكل قوي أيضاً على توجهات المستثمرين.

وتوقع جولدمان ساكس في مذكرة بحثية صدرت مؤخراً، انكماش الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة الأمريكية بنحو 34%، مع ارتفاع معدل البطاقة بنسبة 15%، وذلك خلال الربع الثاني من العام الجاري.

وأكد أن حزم التحفيز التي أطلقت من قبل الحكومات بالدول الكبرى، ولا سيّما البنوك المركزية، والتي تتضمن تسهيلات ائتمانية وتخفيضاً لمعدلات الفائدة، لم يكن لها تأثير كبير على تغيير واقع الأسواق الذي تسيطر عليه حالة الهلع والخوف.

وأشار جون لوكا إلى أن تزايد حالات الإصابة والوفاة من العوامل الكبرى المؤثرة على نفسيات المستثمرين في تلك الفترة.

وارتفع عدد المصابين بالفيروس بأكثر من 177 ألف شخص بالولايات المتحدة الأمريكية، مع تسجيل حالات وفاة بلغ نحو 3.44 ألف شخص.

وفي الأسواق الأوروبية، ومع تزايد حالات الإصابة بالفيروس وتأثيراته السلبية على الاقتصاد الأوروبي، سجلت مؤشرات الأسهم أسوأ أداء فصلي على الإطلاق.

وهبط مؤشر «ستوكس 600» بنسبة 23%، وهي أسوأ وتيرة خسائر منذ عام 2002 ليصل إلى 320.06 نقطة، كما تراجع مؤشر «فوتسي» البريطاني بنسبة 24.8% ليصل إلى 5671.9 نقطة.

وشهد مؤشر «كاك» الفرنسي تراجعاً بنسبة 26.4 % إلىً 4396.1 نقطة خلال الربع الأول من العام الجاري.

وانخفض مؤشر «داكس» الألماني بنسبة 25% إلى 9935.8 نقطة، ولم يختلف الحال بالنسبة للمؤشرات اليابانية، حيث تراجع مؤشر نيكي الياباني خلال الربع الأول من العام الجاري بأكثر من 20%، وهي أكبر وتيرة خسائر فصلية منذ أواخر عام 2008 بما يعادل 4740 نقطة، بالغاً مستوى 18917 نقطة.

وانخفض مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً بنحو 18.4 % في تلك الفترة، مسجلاً 1403.0 نقطة.