الاثنين - 15 أبريل 2024
الاثنين - 15 أبريل 2024

330 مليون دولار عجز الميزان التجاري للبحرين خلال فبراير

330 مليون دولار عجز الميزان التجاري للبحرين خلال فبراير

330 مليون دولار عجز الميزان التجاري للبحرين خلال فبراير

ارتفع عجز الميزان التجاري لمملكة البحرين، والذي يمثل الفرق بين الصادرات والواردات، بنسبة 21% خلال فبراير الماضي إلى 123 مليون دينار (330.2 مليون دولار)، مقابل 102 مليون دينار (273.8 مليون دولار) بالشهر المماثل من 2019، حسب بيانات هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية البحرينية.

وأوضحت الهيئة في تقريرها الصادر اليوم، أن قيمة الواردات السلعية ارتفعت بنسبة 13% خلال فبراير الماضي إلى 394 مليون دينار، مقارنة مع 350 مليون دينار لنفس الشهر من العام السابق.

ويمثل مجموع واردات أهم 10 دول ما نسبته 68% من حجم إجمالي الواردات، أما الواردات من باقي الدول فهي تمثل نسبة 32%.

وأوضح التقرير أن الصين تحتل المرتبة الأولى في حجم الواردات التي بلغت 57 مليون دينار، تليها البرازيل بقيمة 38 مليون دينار، ثم السعودية بـ30 مليون دينار.

وبحسب التقرير، يعتبر أوكسيد الألمنيوم أكـثـر الـسلع اسـتيراداً بقيمة 31 مليون دينار، ثـم خامات الحديد ومركزاتها غير المكتلة بقيمة 24 مليون دينار، وسيارات الجيب 15 مليون دينار.

وبالنسبة للصادرات الوطنية، ارتفعت قيمتها خلال فبراير الماضي بنسبة 11% إلى 196 مليون دينار، مـقـابـل 177 مليون دينار لنفس الشهر من العام السابق، ويمثل مجموع صادرات أهم 10 دول ما نسبته 85% من إجمالي حجم الصادرات، بينما مجموع بقية الدول لا تتجاوز نسبتها 15%.

وجاءت السعودية بالـمرتبة الأولى من حيث حجم الصـادرات وطـنيـة الـمنـشأ الـبـالـغـة (57 مليون دينار)، تليها الإمارات العربية المتحدة بقيمة 28 مليون دينار، ثم سلطنة عمان في المرتبة الثالثة بـ19 مليون دينار.

وتصدرت خامات الحديد ومركزاتها المكتلة أكثر السلع تصديراً خلال شـهـر فبراير 2020، بقيمة 29 مليون دينار، وتأتي في المرتبة الثانية الجسور وأجزاؤها للمنشآت من حديد صب أو حديد صلب بقيمة 16 مليون دينار، وتليهما في المرتبة الثالثة أسلاك الألمنيوم غير المخلوط بقيمة 15 مليون دينار.

وأشار التقرير إلى ارتفاع قيمة إعادة التصدير بنسبة 6% إلى 75 مليون دينار خلال فبراير، مقابل 71 مليون دينار لنفس الشهر من العام السابق.