الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021
(أرشيفية)

(أرشيفية)

حلول للتعلم الدقيق بالذكاء الاصطناعي في ظل الثورة الصناعية الرابعة

عقدت، اليوم، شركة أفيفا، للبرمجيات الهندسية والصناعية، شراكة استراتيجية مع شركة أكسونيفاي لخدمات حلول البرمجيات ومجال التعليم الدقيق، لتقديم التعليم التكيّفي الدقيق والمدعوم بتقنيات الذكاء الاصطناعي.

وتمثل الاتفاقية جزءاً من إطار عمل متكامل، صُمِّم لمساعدة الشركات وبناء المهارات وتحسين أداء العاملين وتعزيز التغيير السلوكي.

ويدعم البرنامج التدريبي المخرجات القابلة للقياس لاحتياجات المهارات التنظيمية، والتي تتعزز بفضل 3 جوانب أساسية، هي: منصة موحدة ومتكاملة من مزوّد واحد تتضمن محاكاة التدريب مع إمكانات غنية للواقع الممتد وأدوات لتصميم التعليم وبرامج التطوير.

المرونة في التنفيذ ما يُمكِّن العملاء من اختيار التنفيذ في البنية السحابية أو في المقر المكاني أو الجمع بينهما في بنية هجينة.

والاستفادة من إمكانات الذكاء الاصطناعي في سد ثغرات المعرفة من خلال تقديم التدريب بطابع شخصي.

و قال نائب الرئيس لمجموعة ARC الاستشارية، كريغ ريسنيك: تشهد عملية التعليم في البيئة الصناعية بأكملها تغيرات جذرية، فيما تلعب أدوات مختلفة مثل الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي والمعزز دوراً أساسياً للقوة العاملة التي تشهد فترة انتقالية بين الأجيال إلى جانب الاستقلال عن الموقع الثابت.

وأضاف، ستساعد الشراكة بين أفيفا وأكسونيفاي، على توفير التقنيات التدريبية المتطورة للعملاء، وستساعدهم أيضاً على التكيف مع وضع جديد ناجم عن التغيرات الجذرية في مجال العمل، مثلما يحدث بسبب وباء كوفيد-19، حيث يترافق التدريب عن بُعد، مع طاقم العمل عن بُعد من الأفراد الذين قد لا يكونون اكتسبوا الخبرة الواسعة في أرض المصنع ويحتاجون للعمل عن بُعد في مراقبة وتشغيل وضبط العمليات الصناعية.

وفي مجال التعليم، تتيح تقنيات الذكاء الاصطناعي للمدرب بمتابعة المتعلمين فيما ينجزون الدروس، بينما تتوفر لهم مزايا التصحيح والاقتراحات عند الحاجة ما يساهم في إشراكهم بفعالية خلال تجربة التعلّم.

من جانبه، قال المدير العالمي للهندسة لدى أفيفا، أميش سابهاروال: «تظهر أبحاثنا أن عدم تعزيز المعلومات في ذهن المتعلمين، تجعلهم ينسون ما يصل إلى 90% من المحتوى الذي تعلموه خلال 30 يوماً. وتساهم تقنيات الذكاء الاصطناعي في حماية الاستثمار المبذول في التدريب وضمان معرفة المتلقي لكافة المعلومات الضرورية عند الحاجة إليها».

من جهتها، قالت النائب الأول للرئيس للمبيعات العالمية والمؤسس الشريك لدى أكسونيفاي، كريستين توتسيل: «تعد معرفة الموظفين عنصراً أساسياً في استراتيجية التحول الرقمي للمؤسسات، وقد أثبتت منصة أكسونيفاي، قدرتها على دعم الاحتفاظ بمخرجات التعلم وتنمية المعرفة والأهم من ذلك، تغير السلوك بطريقة لا يمكن للأساليب التقليدية تحقيقها.

كما أمكننا دعم وتيرة التغيير السريعة التي تحتاج إليها المؤسسات الصناعية المعاصرة فيما تعمل على بناء مهاراتها الرقمية».

#بلا_حدود